السبت  27جمادى الأولى 1440 هـ الموافق 02 -02-2019 مقديشو ( صوت الصومال ) ـــ   أكدت الجبهة الوطنية لتحرير الأوغادين استعدادها لتنفيذ الاتفاقية التي توصلت إليها مع الحكومة الفيدرالية في إثيوبيا في أغسطس من العام الماضي لكنها ذكرت أن الاتفاقية لم تشمل نزع سلاحها.

وجاء ذلك ردا على أنباء كشفت عن وجود خطة لنزع سلاح الجبهة التي كانت تناضل نحو ثلاثة عقود من أجل استقلال الإقليم الصومالي في إثيوبيا.

وكانت الجبهة أعلنت في أغسطس الماضي وقفا لإطلاق النار من طرف واحد بعد شهور من وصول رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد إلى السلطة ومهد ذلك الطريق إلى اتفاقية أبرمت بين قيادة الجبهة والحكومة الفيدرالية الإثيوبية في العاصمة الإريترية أسمرة.

وشكلت الجبهة والحكومة الإثيوبية لجنة مشتركة كلفت بتنفيذ الاتفاقية المبرمة بين الطرفين وقد اجتمعت اللجنة يوم الخميس الماضي لتحديد مستقبل مقاتلي الجبهة الذين عادوا إلى الإقليم الصومالي في إثيوبا حيث يتمركزون في معسكر خارج جكجكا عاصمة الإقليم، وقد أعلنت الجبهة مطلع شهر يناير الماضي إنشاء حزب سياسي استعدادا للمشاركة في الانتخابات المرتقبة في الولاية الصومالية في إثيوبيا.

” انتهى”.

المصدر  : الصومال الجديد.