الثلاثاء 24 ذو الحجة 1439 هـ الموافق04 -09-2018 مقديشو ( صوت الصومال ) ـ أعلن رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيري في مرسوم له مساء أمس الإثنين نائب المراقب العام السابق لحركة الإصلاح في الصومال عبد الرحمن باديو ( 64 عاما ) مستشارا رفيع المستوى له فما يتعلق بشؤون السلام والمصالحة.
ويحمل عبد الرحمن باديو الجنسية الكندية وحامل الدكتوراة في دراسات التاريخ المعاصر بجامعة ماجيل الكندية، وقد شغل أيضا منصب مدير المكتب السياسي للحركة في عام 2008م.
وكان عبد الرحمن باديو وفق مانشره موقع ” الصومال اليوم ” انشق عن الجيش الصومالي عام 1986م احتجاجا على انحراف المؤسسة العسكرية عن مهامها الأساسية وتحفظ عن المشاركة في العمليات العسكرية التي شنها النظام ضد مدن ومحافظات صومالية.
وشارك باديو في عام 1996م في تأسيس جامعة مقديشو أول جامعة صومالية خاصة بعد اندلاع الحرب الأهلية والتي تعد من أبرز المؤسسات التعليمية في الصومال ككل حيث شغل منصب مدير مجلس أمناء الجامعة حتى عام 2012م.
ويتولى مناصب مهمة في الدولة الفيدرالية التي يترأسها رئيس الصومال محمد عبد الله فرماجو عدة شخصيات لها انتماءات حركية إسلامية، وآخرن يتبنّون الإيدلوجيات الوطنية والقومية.
ومن الشخصيات ذات التوجه السلفي رئيس هيئة علماء الصومال الشيخ بشير أحمد صلاد، والشيخ علي وجيز من أعضاء الهيئة ومستشار الرئيس فرماجو في الشؤون الدينية ، حيث تعتبر هيئته التي تضم رموزا من علماء الصوفية بمثابة دار ” الإفتاء” بالنسبة للقضايات العالقة في الصومال، كما هي قريبة من قادة البلاد.
الجدير بالذكر، أن الصومال يختلف عن بعض دول الخليج والعربية، التي تعادي الإسلام السياسي، وتنظيم إخوان المسلمين.
” انتهى”.