الخميس 19 ذو الحجة 1439 هـ الموافق30 -08-2018 مقديشو ( صوت الصومال ) ـ أكد الجنرال عبد الله عبد الله نائب مدير وكالة الاستخبارات والأمن القومي الصومالية السابق اختراق حركة الشباب للوكالة والأجهزة الأمنية بشكل عام، وفق ما نشره موقع ” الصومال الجديد” صباح اليوم الخميس.

وشرح في مقابلة مع القسم الصومالي في إذاعة صوت أمريكا ظروف إيقافه عن العمل في يوليو الماضي وعزله في وقت سابق من الشهر الجاري وذكر أنه سمع نبأ إيقافه عن العمل وعزله عبر وسائل الإعلام، موضحا أنه لم يتصل به أحد من المسئولين المعنيين حتى الآن .

وأوضح أن مكتبه تعرض للتخريب بعد إيقافه عن العمل من جهات مغرضة تخشى وجود ملفات تكشف عن صلتهم بالإرهابيين فيه، وأبدى استغرابه لمباشرة خلفه فهد ياسين عمله دون تسليمه المهام إليه.

وأشار الجنرال عبد الله أنه منذ إيقافه عن العمل منع من الدخول إلى مقر الوكالة ، مضيفا اعتقال عدد من مساعديه دون محاكمة وتعرضهم للإساءة ووجه نداء إلى الرئيس محمد عبد الله فرماجو دعاه فيه إلى التدخل لإيقاف ذلك .

وذكر أنه ولا حرسه الشخصي لم يستلموا خلال الشهور الثلاث الماضية مرتباتهم وحقوقهم ، معتبرا ذلك مؤامرة تهدف إلى تفرق حرسه ليكون فريسة سهلة للإرهابيين الذين كان يحاربهم طيلة السنوات التي كان يعمل فيها في وكالة الاستخبارات والأمن القومي.

يذكر أن نائب مدير وكالة الاستخبارت والأمن القومي أوقف عن العمل في يوليو الماضي في ظروف غامضة ولم تتضح حتى الآن أسباب إيقافه عن العمل ولا عزله.