الأربعاء 19 ذو القعدة 1439 هـ الموافق01-08-2018 مقديشو ( صوت الصومال ) ـ أعلن المجلس الأوروبي، أول أمس الإثنين، عن تمديد عملية أتلانتا في الصومال، التابعة لبروكسل، لمكافحة القرصنة في البحر قبالة سواحل القرن الإفريقي حتى 31 كانون الأول/ ديسمبر 2020، كما قرر الاتحاد الأوروبي أيضا نقل مكان القيادة البحرية من المملكة المتحدة إلى كل من روتا في إسبانيا وبريست في فرنسا.
وجاء في بيان صحفي على الموقع الإلكتروني للمجلس الأوروبي: “قام المجلس اليوم بتمديد مدة عملية أتلانتا التابعة للاتحاد الأوروبي في الصومال حتى 31 كانون الأول/ ديسمبر 2020.”
وأضاف البيان، “كما قرر المجلس نقل مقر قيادة القوات البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي من نورثوود في المملكة المتحدة إلى كل من روتا في إسبانيا، وبريست في فرنسا. لمركز الأمن البحري في القرن الإفريقي اعتبارًا من 29 آذار/ مارس 2019. وعيّن نائب الأدميرال أنطونيو مارتوريل لاكاف، من البحرية الإسبانية كقائد للعملية الجديدة، وسيتولى القيادة من اللواء تشارلي ستتلاند في نفس التاريخ. وجاء النقل والتغيير بسبب قرار المملكة المتحدة بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي.”
وتابع البيان على موقع المجلس الأوروبي، ” كما خصص قرار اليوم ميزانية قدرها 11.777 مليون يورو للتكاليف المشتركة للعملية للفترة من 1 كانون الثاني/يناير 2019 حتى 31 كانون الأول/ديسمبر 2020.”
وأشار البيان إلى أهمية هذه العملية، “فهي جزء من النهج الشامل للاتحاد الأوروبي من أجل تحقيق سلام واستقرار وديمقراطية في الصومال. كما تحمي العملية سفن برنامج الأغذية وغيرها من سفن الشحن المعرضة للخطر، وترصد أنشطة الصيد قبالة سواحل الصومال.”
ويذكر أن عملية أتلانتا التابعة للاتحاد الأوروبي هي عملية عسكرية تسهم في الردع والوقاية والقمع لأعمال القرصنة والسطو المسلح لقبالة سواحل القرن الإفريقي حتى غرب المحيط الهندي، يقع مقرها في نورثوود في المملكة المتحدة، وبدأت العملية في كانون الأول/ ديسمبر 2008. وفي عام 2012 اتسع نطاق عملية أتلانتا ليشمل السواحل الصومالية وتنسيق عمليات مكافحة القرصنة مع الحكومة الصومالية.
” انتهى”.
المصدر : وكالات.