الجمعة 14 ذو القعدة 1439 هـ الموافق 27-07-2018 مقديشو ( صوت الصومال ) ـ أكد عضو مجلس الشعب للبرلمان الفيدالي البرفيسور محمد عمر طلحة اليوم الجمعة أن الزيارة المرتقبة للرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو إلى إريتريا غدا السبت ستفتح جبهة جديدة في الاستقرار الشامل للدول الواقعة في شرق القارة الإفريقية السمراء.
وقال محمد عمر طلحة في تصريح حصري لصحيفة صوت الصومال الإلكترونية :” إن الصومال يستعيد عافيته من حيث الاحتكاك بدول الشرق الإفريقي مثل إيثوبيا، وإريتريا، وكينيا، وجيبوتي، مما يخلق تضافرا كبيرا لتعزيز التعاون التجاري، والسياسي والعسكري” مضيفا أن الدولة الفيدرالية ستستفيد من الفرص المتاحة أمامها في ظل تقارب دول الجوار.
وأشار عمر طلحة إلى أن الدولة الفيدرالية هي اللاعب الوحيد في خلق الشراكة والتعاون الدبلوماسي مع العالم ، موضحا أن دور الأقاليم الإدارية في البلاد للارتباط بدول الجوار والدول العربية قد انتهى.
وأوضح طلحة أن القارة الإفريقية، ومنطقة شرق القارة بشكل خاص تستقطب أنظام الدول الكبيرة مثل الصين، والولايات المتحدة الأمريكية، ورسيا الراغبة في عملية الاستثمار، والتبادل التجاري، وفتح ممرات دولية أمام باب المندب المطل على الصومال وجيبوتي، وإريتريا.
” انتهى”.