السبت 08 ذو القعدة 1439 هـ الموافق 21-07-2018 مقديشو ( صوت الصومال ) ـــ يقوم سلاح المهندسين العسكريين في كينيا بإنشاء جدار عازل بطول 700 كيلومتر؛ لتأمين مناطق شمال شرق كينيا الحدودية المتاخمة للصومال.

وقال مصدر عسكري كيني إن حماية حدود كينيا الشمالية الشرقية من تسلل العناصر الإرهابية في “تنظيم الشباب” الصومالي يعد الآن أولوية أمنية قصوى للدولة الكينية، وذلك في أعقاب 4 أعوام نفذت فيها عناصر حركة الشباب الإرهابية، والتي تعد ذراع القاعدة، وبعد ذلك ذراع داعش العامل في شرق إفريقيا، سلسلة من التفجيرات والعمليات الإرهابية داخل الأراضي والمدن الكينية، في محاولة لزعزعة القطاع السياحي في البلاد.

وأشارت المصادر الكينية إلى أن العمل الإنشائي لهذا الجدار الأمني العازل يتم على مراحل، حيث سيمتد من منطقة مانديرا الكينية وحتى ساحل المحيط الهندي، على امتداد الحدود الكينية الصومالية كافة.

جاء تبني كينيا هذا المشروع وإعطاؤه تلك الأولوية القصوى بعدما تبين عدم فاعلية منظومات المراقبة والحواجز الخرسانية وجدران الأسلاك الشائكة المكهربة، ونقاط التفتيش التي أقامتها كينيا على حدودها مع الصومال في العام 2015.

يذكر أن كينيا باتت موضع استهداف هجمات حركة الشباب الإرهابية في الصومال منذ موافقة نيروبي على المشاركة في قوات الاتحاد الإفريقي العاملة في الصومال في العام 2011، وتحولها إلى أكبر قوة في تشكيل القوات الإفريقية هناك.
” انتهى”.
جريدة الدستور.