الجمعة 07 ذو القعدة 1439 هـ الموافق 20-07-2018 مقديشو ( صوت الصومال ) ــــ يختتم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الجمعة، زيارته للخرطوم التي بدأها الخميس بلقاء النخب السياسية والأحزاب السودانية.
ويتوقع أن يتناول السيسي في لقائه مسيرة العلاقات السودانية المصرية، وضرورة النأي بها عن الخلافات، إضافة إلى تعزيز سبل التعاون الاقتصادي، لا سيما في مجال البنى التحتية والنقل والزراعة والإنتاج الحيواني.

كما سيركز اللقاء على أهمية التنسيق الاستراتيجي والسياسي والأمني بين البلدين، والذي يهدف إلى الحفاظ على الأمن القومي لمصر والسودان.

وخلال مؤتمر صحفي مع الرئيس السوداني الخميس، قال الرئيس المصري أن بلاده ستعمل مع السودان من أجل تحقيق المصالح المشتركة، مؤكدا على أن أمن دول الجوار جزء من الأمن القومي المصري.

وأكد السيسي خلال الزيارة الخارجية الأولى له بعد إعادة انتخابه لفترة رئاسية ثانية إن هذه الزيارة لها مكانة خاصة وأولوية متقدمة.

وأعرب عن تقديره لجهود البشير في تسوية النزاعات الإقليمية مما يعكس “رغبة صادقة في تعزيز الاستقرار ورؤية واضحة لحقيقة ثابتة، هي أن أمن دول الجوار الإقليمي يعود بالنفع على جميع الأطراف، وأؤكد دعم مصر الكامل لهذه الجهود، واستعدادنا لدعم مساعي السلام المنشود”.

من جانبه، وصف الرئيس السوداني زيارة نظيره المصري بالتاريخية، مؤكدا على عمق العلاقات بين البلدين.

وعبر عن رغبته في أن “ننطلق من هذه العلاقة لأن تكون استراتيجية في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية”.
” انتهى”.

المصدر : سكاي نيوز.