الأحد 24  شوال 1439 هـ الموافق 08-07-2018 مقديشو ( صوت الصومال ) ـــــ   شن وزير الأمن الداخلي السابق والعضو البرلماني بمجلس الشعب الفيدرالي عبد الرزاق عمر محمد  اليوم الأحد هجمات واسعة على كبار المسؤولين في الدولة فيما يتعلق بالهجوم الإرهابي الذي هزّ أمس السبت مقر وزارة الداخلية ووزارة الأمن الداخلي بالعاصمة مقديشو.

وقال عبد الرزاق عمر محمد :” أن تُشَدَّد َ إجراءات الأمن، وتُقطَعَ الطرق أمام الشعب بالعاصمة مقديشو، وتحدثَ انفجارات داخل المؤسسات الكبيرة في الدولة غيرُ معقول ” ، وأضاف أنه يجب مساءلة ملابسات العملية التفجيرية بالنسبة للقائمين بمهام الأمن.

ودعا عمر محمد إلى فتح تحقيق شامل في الهجوم الإرهابي الذي استهدف المؤسسات الحيوية التي تعتبر العمود الفقري لجهاز الدولة الفيدرالية.

وكان مسلحون يرتدون ملابس الشرطة اقتحموا أمس السبت مقر ” أو تو أوتو ” الذي تقطنه وزراتا الداخلية والأمن الداخلي للحكومة الفيدرالية.

” انتهى”.