الأحد 24  شوال 1439 هـ الموافق 08-07-2018 مقديشو ( صوت الصومال ) ـــــ   انتقد الناطق الرسمي بوزارة الأمن الداخلي للحكومة الصومالية بشدة تقاعس كبار المسؤولين بالدولة الفيدرالية عن إنقاذ الشعب،  وذلك بعد يوم من هجوم دام ضد مقر وزارة الداخلية القريبة من القصر الرئاسي.

وقال عبد العزيز علي إبراهيم الملقب بـ” عبد العزيز حِلْطبَان” :” استبعدُ كيف وصلت سياراتان محمّلتان  بالتفجيرات إلى المناطق المحصنة للدولة الفيدرالية ؟ ، في وقت تم إغلاق معظم الشوارع الرئيسة بالعاصمة مقديشو “، مضيفا أنه يجب تحمل المسؤولية في ذلك.

وأشار عبد العزيز علي إبراهيم إلى أن قادة البلاد يماطلون بالشعب، وأنهم غير جديين في تنفيذ وعودهم لإنقاذ البلاد، موضحا أنه لا يوجد شخص واحد يقدم الاستقالة في حال فشله.

وذكر  الناطق باسم وزارة الامن الداخلي أن الصومال ينتخب زعماء موسومين باللصوصية وعدم الإخلاص.

وكان وزير الأمن الداخلي السابق والعصو البرلمان عبد الرزاق عمر محمد ندد بشدة صباح  اليوم الأحد قادة البلاد، داعيا إليهم فتح تحقيق عاجل في ملابسات هجوم مقر وزارة الداخلية والفيدرالية.

” انتهى”.