الإثنين  11  شوال  1439 الموافق 25 -06-2018 مقديشو (صوت الصومال)  ـــ  جدد وزير الإعلام المكلف بالبريد والاتصالات الجيبوتي عبدي يوسف سوجه، موقف بلاده الداعم والمؤيد لتحالف دعم الشرعية في اليمن. لافتاً إلى تأييد جيبوتي للتحالف منذ الساعات الأولى لانطلاق عاصفة الحزم، بل وكانت أول دولة أعلنت تأييدها المطلق للحكومة الشرعية اليمينية عندما توجه سفير جمهورية جيبوتي في الساعات الأولى من الانقلاب إلى عدن حاملاً رسالة خطية للرئيس عبدربه منصور هادي من أخيه الرئيس إسماعيل عمر جيله يؤكد له الموقف المبدئي الثابت لجيبوتي تجاه الأشقاء في اليمن وحرص جيبوتي على استقرار اليمن وأمنها ووحدتها.

وأشار سوجه الذي كان يتحدث مساء أمس أمام اجتماع وزراء إعلام دول تحالف دعم الشرعية فيمن والذي استضافته مدينة جدة السعودية إلى أن بلاده استقبلت عدداً من الأشقاء اليمينين وغيرهم ممن لجأوا إلى جيبوتي بكل محبة ورحابة صدر منذ ساعات الحرب الأولى ونحن لا نعدهم لاجئين بل إخوة أعزاء بين أهلهم وذويهم.

وأوضح الوزير الجيبوتي أن الأجهزة الرسمية للإعلام في بلاده متمثلة بالإذاعة والتلفزيون ووكالة الأنباء الوطنية والصحافة الورقية والإلكترونية تتلقى بشكل دائم من سفارة جيبوتي في الرياض التي تمثل مركز مع التحالف ليتم نشره توضيحاً للرأي العام المحلي في جيبوتي وكذلك الإقليمي المجاور. مشيراً إلى أن جيبوتي تعد هذا الاجتماع مناسبة مهمة لتعزيز هذا التواصل القائم أصلاً وتطوير آليات التنسيق وتبادل المعلومات ونقل الأخبار سواء باللغة العربية أو الفرنسية أو باللغات المحلية المستخدمة في منطقتنا والدول المجاورة.

وأضاف سوجه: إن الإعلام الجيبوتي بادر منذ سنوات بمواجهة المد الثقافي الطائفي الإيراني بالوقوف ضده من خلال مجابهة ذلك بالفكر المعتدل والمعلومة الصحيحة حفاظاً على الأمن الثقافي والإنساني لبلدنا وشعوب منطقتنا، والوقوف في وجه الفكر الضال والتطرف الفكري والإرهاب الذي هدد الأمن الاجتماعي، وقد أبلت في ذلك إذاعة القران الكريم الجيبوتية وما زالت بلاءً حسناً. مشيراً إلى أن الإذاعة والقنوات التلفزيونية في جيبوتي تذيع باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية واللغات المحلية الأخرى لسكان بلدنا ومنطقة القرن الإفريقي.

وأكد وزير الإعلام الجيبوتي أن الجبهة الإعلامية من أهم الجبهات في الحرب إلى جوار العمل العسكري الميداني والسياسي وقال: نحن نتفهم هذا الأمر ومبادرون فيها وسنستمر على هذا النهج ونؤيد بقوة مخرجات ونتائج هذا الاجتماع.

المصدر : يونا