الأربعاء 06 شوال  1439 الموافق 20 -06-2018 مقديشو (صوت الصومال) ـ  قال سفيرالجمهورية لدى الإتحاد الأوروبي سعادة /علي سعيد فقي أن جلسة الإستماع في قضية النزاع البحري القائم بين الصومال وكينيا ستبدأ في عام 2019.

جاء ذلك في حديث سعادة / علي سعيد فقي لوسائل إعلام الدولة ،أوضح فيه أن محكمة العدل الدولية ستنظر في قضية النزاع البحري بين البلدين.

وأشار سفير الجمهورية لدى الإتحاد الأوروبي إلى أن الحكومة الفيدرالية رفضت سابقاً حل قضية النزاع البحري عبر التفاوض مع كينيا ،وذلك بناءً على تعليمات رئيس الجمهورية فخامة/ محمد عبدالله فرماجو.

وقد ردت الحكومة الفيدرالية على إعتراض تقدمت به كينيا لمحكمة العدل الدولية ،فيما يترقب حاليا تحديد موعد البدء في بث جلسات الإستماع للقضية من قبل المحكمة.

” انتهى”.

المصدر : وكالة الأنباء الصومالية.