الأربعاء  28 رمضان   1439 الموافق 13 -06-2018 مقديشو (صوت الصومال) ـ اجتمع رئيس جمهورية الصومال محمد عبد الله فرماجو الليلة الماضية في القصر الرئاسي بالعاصمة مقديشو  مع علماء الدين، حيث بحث معهم قضايا مكاقحة التطرف والإرهاب الذين يهددان المواطنين داخل البلاد.

وقال محمد عبد الله فرماجو :” إن الإرهاب يستفيد من الخلاف السائد في المجتمع، وخاصة قصور علماء الدين في تنمية الوعي المجتمعي، ولذا يجب عليكم تقديم الرؤي الصحيحة إلى المواطنين فيما يتعلق بمساعي الدولة الفدرالية في مواجهة العدو الإرهابي”.

وأشار رئيس الصومال إلى :” أن تقاليد الشعب الصومالي متجاوبة مع شريعة الإسلام الحنيف، ولكن هناك وافدون يرغبون في القضاء على عاداتنا الجملية، ولذلك يتحتم على العلماء كشف الإيدلوجية التكفيرية التي تتمثل في الجماعات الإرهابية الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد “.

من جانبهم أشاد علماء الصومال بجهود الدولة الفدرالية إزاء مراجعة القضاء والعدالة، وحماية سيادة واستقلالية البلاد، بالإضافة إلى السياسية البناءة في تنمية الاقتصاد، وتحرير السجناء المعتقلين لدى سجون عدة دول في العالم.

” انتهى”.