الأحد  25 رمضان   1439 الموافق 10 -06-2018 مقديشو (صوت الصومال) ــ قال الكاتب الإسرائيلي بصحيفة يديعوت أحرونوت إيتي بلومنتال إن “شركة طيران كينية طلبت الطيران في الأجواء السودانية في طريقها إلى إسرائيل، بعد أربعة أشهر من موافقة السعودية لشركة طيران هندية على التحليق في مجالها الجوي وصولا لتل أبيب”.

وأضاف في تقرير ترجمته “عربي21” أنه “بعد تحقيق السابقة السعودية، فقد قدمت شركة الطيران الكينية المعروفة باسم Kenian Airlines طلبا رسميا للسلطات الحكومية في السودان لتمكين طائراتها من التحليق في مجالها الجوي خلال رحلاتها الجوية من إسرائيل إلى كينيا”.

وأوضح أن “هذا الطلب الكيني يأتي رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين تل أبيب والخرطوم، بل إن العلاقات بينهما شهدت عداء وتوترا كبيرين خلال السنوات الماضية، ولكن قبل عامين حصل تغير دراماتيكي في مواقف السودان عقب ابتعادها التدريجي عن المحور الذي تقوده إيران في المنطقة، وبدأت تتقارب من المحور الآخر المعتدل الذي تتزعمه السعودية، ونتيجة لذلك قطعت الخرطوم علاقتها السياسية مع طهران، بهدف التقرب من الولايات المتحدة والسعودية”.

ولفت بلومنتال إلى إحدى الوثائق الأمريكية التي سربتها ويكيليكس جاء فيها أن “مستشار الرئيس السوداني، لم تذكر اسمه، خلال لقائه مع مصدر سياسي كبير في الخارجية الأمريكية قال إن العلاقات السودانية الأمريكية لو ذهبت في مسارها الصحيح، فإن واشنطن ستساعدنا بتسهيل الأمور مع إسرائيل، حليفتكم الأقرب في المنطقة.

وأضاف أن “مصادر إعلامية أجنبية وسودانية تحدثت في السابق عن قيام طائرات سلاح الجو الإسرائيلي بتنفيذ ضربات عسكرية جوية لإحباط نقل وسائل قتالية وأسلحة متجهة من الخرطوم إلى حركة حماس قطاع غزة”.

وأوضح أنه “من المتوقع أن تفتتح شركة الطيران الكينية مع بداية 2019 خط رحلات جوية جديدة بصورة أسبوعية بين مطاري بن غوريون ونيروبي، حيث التقى أول أمس وزير المواصلات الإسرائيلي يسرائيل كاتس مع مدير عام الشركة الكينية سيبستيان ميكوزيس من أجل التعجيل ببدء هذه الرحلات الثنائية المتبادلة، فيما قام الشهر الماضي وفد يمثل هذه الشركة الكينية بزيارة إسرائيل، وأجرى مباحثات مع كبار مسؤولي الطيران المدني الإسرائيلي للبحث في الترتيبات اللازمة”.

ونقل عن كاتس، وهو يترأس وزارة الشؤون الاستخبارية أيضا، أنه “أبدى دعمه الكبير لتنفيذ هذه الرحلات الجوية الإسرائيلية الكينية، لأن إسرائيل تقيم وزنا كبيرا للمجال الأفريقي، سياسيا وسياحيا، بهدف إنعاش وتطوير سوق الطيران الإسرائيلي، من خلال زيادة عدد الخطوط الجوية التي تصل إسرائيل من دول جديدة في هذه القارة، بما يتزامن مع زيادة أعداد المسافرين من إسرائيل وإليها”.

وأكد أنه “من المتوقع أن تبدأ كينيا رحلاتها الجوية مباشرة إلى إسرائيل بما يعادل خمس رحلات أسبوعية بين مطار بن غوريون ونيروبي، ما سيجشع خطوطا جوية أفريقية أخرى على الانضمام لهذا التطور الجديد، بجانب شركة إثيوبيا إيرلاينس، التي تقوم بتسيير رحلات جوية للقارة الأفريقية بصورة احتكارية حصرية”.

وأشار إلى أن “كينيا باتت في السنوات الأخيرة هدفا مركزيا للسياحة لدى أعداد متزايدة من الإسرائيليين، مع العلم أن خط الرحلات الجوية المتبادلة بين إسرائيل وكينيا توقف قبل 16 عاما حين حصلت عملية مسلحة في مومباسا بإطلاق الصواريخ باتجاه طائرة إركيع الإسرائيلية في 2002”.

وختم بالقول إن “هذا الطلب الكيني من السودان يأتي بعد أن شهد شهر شباط/ فبراير الماضي موافقة سعودية على السماح لطائرات هندية بالطيران من الهند فوق أجوائها من نيودلهي وصولا إلى تل أبيب، وهي المرة الأولى التي يوافق فيها السعوديون على استخدام أجوائهم للوصول إلى إسرائيل، وهي تعلم ذلك، وهي خطوة دراماتيكية أسفرت عن تخفيض ساعات الرحلة الجوية من سبع ساعات إلى خمس فقط”.

”  انتهى”.

المصدر : عربي 21.