الإثنين 20رمضان   1439 الموافق 04 -06-2018 مقديشو (صوت الصومال) ــ  طالبت أسر كينية في بلدة ليبوي الحدودية الكينية سلطات بلادهم بتحديد أمكان أبنائها المختفين منذ عام، واتهمت الشرطة الكينية بالتورط في عملية الاختفاء .

وقد اختفى 14 شخصا في بلدة ليبوي الواقعة على بعد 18 كم من الحد الفاصل بين الصومال وكينيا، ومن بينهم إمام مسجد ومعلم مدرسة قرآنية يدعى الشيخ عبد الله محمد يوسف.

وأصبح سكان ليبوي ضحايا في الصراع الدائر بين قوات الأمن الكينية ومقاتلي حركة الشباب حيث يتعرضون لتهديدات من الحركة كما يتعرضون للاعتقال من قبل قوات الأمن الكينية.

” انتهى”.

المصدر : الصومال الجديد.