السبت  12 شعبان  1439 الموافق 28-04-2018 مقديشو (صوت الصومال) ــ  افتتحـت الهيئـة الحكـومية للتنميـة “الإيغـاد” اول امس الاربعاء، في حـي إيـرون بالعاصمـة جيبـوتي، مـركزا إقليميـاً لمكـافحة الإرهـاب والتطـرف.

وقـد جـرى حفـل الافتتـاح بحضـور وزيـر الخارجيـة الجيبـوتي السيـد/ محمـود على يوسـف، ووزيـرة الخارجيـة الكينيـة السيـدة/ مونيكا جوما والأميـن التنفيـذي لهيئـة “الإيغـاد” السيـد/ محجـوب معلـم، ومسـاعد وزيـر الخارجيـة الأمريكـي للشـؤون الإفريقيـة السيـد/ دونالـد ياممـوتوا، ووفـود رفيعـة من الصـومال والسـودان وإثيـوبيا، فضـلاً عن أعضـاء السلك الـدبلوماسي وممثلي المنظمـات الدوليـة والإقليميـة المعتمـدين لدى جيبـوتي.

ويـأتي تأسيـس هـذا المركـز الذي يعـد الأول من نوعـه في المنطقـة، في إطـار الجهـود المشتـركة لمكافحـة الإرهـاب ولمنـع انتشـار التطـرف الدينـي والفكـري في المجتمـع وفي أوسـاط الشبـاب بوجـه خـاص.

وطبقـاً لتصـرحات وزيـر الخارجيـة الجيبوتي محمـود علي يوسـف، فإن الأهـداف المرصـودة للمركـز تضـم وضـع خـطط استـراتيجية مشتـركة حول ترسيـخ قيـم التسـامح الدينـي والفكـري من أجـل تعـزيز التعايـش السلمـي بيـن مختلـف مكـونات المجتمـع، وذلك من خـلال إشـراك المجتمـع المـدني وعلى رأسهـا القيـادات الدينيـة والفكـرية في مواجهـة الأفكـار الهـدامة التي مـن شأنهـا أن تسهـم في انتشـار العنـف والتطـرف وتحفيـز الشبـاب للانخـراط في المنظمـات المتطـرفة.

وأشار إلى أن المـركز سيضـم فرعـاً للبحـوث والدراسـات والمتابعـة لفهـم أسبـاب ظاهـرة التطـرف وخلفيـاتها الدينيـة والأيدولوجيـة المختلفـة وتحليـل أبعـادها وآثـارها ورفعهـا لأجهـزة اتخـاذ القـرارات الوطنيـة والإقليميـة لوضـع التدابيـر والإجـراءات اللازمـة لـدرء التطـرف والأفكـار الهـدامة المؤديـة للعنـف والتطـرف الأيدولـوجي.

المصدر : وكالات.