الخميس 10 شعبان  1439 الموافق 26-04-2018 مقديشو (صوت الصومال) ــ  إنطلق في مدينة جروي حاضرة ولاية بوتنلاند الإقليمية يوم أمس الأربعاء مؤتمر حول الأوضاع الأمنية في البلاد.

ووفقا لوكالة الأنباء الوطنية الصومالية يشارك في المؤتمر وزارة الأمن الداخلي في الحكومة الفيدرالية ،ووزرات الأمن للولايات الإقليمية القائمة في البلاد.

ويبحث المشاركون في المؤتمر سبل تخطي العقبات في الجانب الأمني ،بالإضافة إلى تحقيق الإنتصار النهائي على الجماعات الإرهابية المعادية للسلام وفي مقدمتهم مليشيات الشباب،وداعش.

كما يسلط الضوء على بناء وإعادة تأهيل الجهات الأمنية ،وعملية إحصاء قوات الشرطة الوطنية ،وكذلك تعزيز التعاون بين وزارات الأمن على المستوى الفيدرالي والولايات الإقليمية،بالإضافة إلى قضايا أخرى هامة .

وأشار وزير أمن ولاية بونتلاند الإقليمية معالي/ أحمد عبدالله يوسف إلى أن الحكومة الفيدرالية والولايات الإقليمية سيعملون بشكل موحد من أجل القضاء على الجماعات الإرهابية المعادية للسلام والإستقرار في البلاد.

وقال نائب رئيس ولاية بوتنلاند الإقليمية عبدالحكيم عبدالله عمر “أن الوضع الأمني في البلاد سيتحسن في حال تم تعزيز التعاون بشكل كامل بين الحكومة الفيدرالية والولايات الإقليمة بهذا الصداد.

وفي الختام أوضح نائب وزير الأمن الداخلي في الحكومة الفيدرالية معالي/ عبدالناصر سعيد موسى أن الحكومة ستبذل جهود حثيثة في سبيل تنفيذ خطة إعادة بناء قوات الشرطة الوطنية.