الأحد 08 رجب  1439 الموافق 25-03-2018 مقديشو (صوت الصومال) ـــ  وقعت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) والاتحاد الأوروبي ووكالة التنمية النمساوية اتفاقية بقيمة 42 مليون يورو لتعزيز برامج السلام والأمن التابعة لإيغاد.
وسيساعد المشروع الذي يستمر لمدة أربع سنوات (إيغاد) على تحسين نظام الإنذار المبكر الخاص بالصراع ، وتعزز إمكانيتها في مجال الوساطة ومواجهة تهديدات الأمن القومي العابر.
وبناءً على ذلك ، فإن الاتفاقية ستمكّن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية والدول الشريكة لها في المنطقة من تحسين جمع وتوزيع بيانات الإنذار المبكر حتى تتمكن الحكومات من اتخاذ إجراءات في الوقت المناسب لمنع النزاعات .
وفي حديثه عند التوقيع على الحفل  قال الأمين التنفيذي (إيغاد) محبوب معلم  “سيكون الدعم حاسما في بناء قدرات برامج السلام والأمن الأساسية التي وضعتها إيغاد في الدبلوماسية الوقائية ، والأمن العابر للحدود ، ومكافحة الإرهاب والوساطة ، وتمكيننا من التعامل بشكل أفضل مع تحديات السلام والأمن المعقدة التي تواجهها المنطقة ” .

وأضاف أن منطقة القرن الافريقى تعد واحدة من المناطق المعقدة فى إفريقيا والتى تحتاج إلى تعاون بين الدول ومتعدد الأطراف من أجل السلام والأمن حيث أن السلام هو الأساس الرئيسى للتنمية والتكامل الإقليمي .
ومع استمرار الجهود الجارية لتحقيق السلام والأمن في سياق التهديدات الأمنية الناشئة مثل الإرهاب والجريمة المنظمة عبر الحدود ، يسهم جميع الشركاء في بناء قدرات أكبر في منطقة إيغاد .
وقال رانييري ساباتوشي رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في الاتحاد الأفريقي ، إن المشروع سيساعد في تدريب وتجهيز جامعي البيانات لاستخدام نظام جديد للجمع والتحليل المتكامل . 
وأعرب عن أمله وتوقعه أن تستجيب الحكومات بسرعة وبشكل أكثر فعالية للتحذير من الصراع الوشيك ، وأنها ستتخذ إجراءات وقائية .
وقال إن جعل الوساطة الأداة المركزية لمنع النزاعات وحلها سيتطلب تحسين قدرة وفعالية الوسطاء وعملية الوساطة
وأضاف قائلا “لقد ناضلت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) في اجتذاب الموارد الكافية لتمويل المناصب الرئيسية ، ونعتقد أنه مع توفر مستوى أساسي من التمويل ، ستتمكن (إيغاد) من التخطيط لدورها الحيوي وتنفيذ دورها الحيوي بشكل أكثر فعالية .

” انتهى”.

المصدر : وكالة الأنباء الإيثوبية.