الأحد 20 ربيع الثاني 1439 الموافق 07-01-2018 مقديشو (صوت الصومال) ــــ انطلاقا من رؤيته الحكمية يقوم رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية محمد عبد الله فرماجو اليوم الأحد بزيارة تاريخية لأقدم إقليم فيدرالي وهو حكومة إقليم بونتلاند التي تأسست عام 1998م على يد الرئيس الأسبق والراحل العقيد عبد الله يوسف أحمد.

وتجرى في مدينة جارروي حاضرة الولاية استعدادات كبيرة من أجل استقبال رئيس الجمهورية والوفد المرافق له حيث من المقرر أن يهبط محمد عبد الله فرماجو على مطار مدينة غارووي ليستقبله الدكتور عبد الولي محمد علي غاس رئيس إقليم بونتلاند  وكبار مساعديه في خطوة  لبحث آخر المستجدات في الساحة الصومالية عامة، ومنطقة بونتلاند بصفة خاصة.

وكانت مبادرة رئيس الجمهورية دائما توجيه البلاد نحو الوحدة الوطنية وسيادة القانون، والعمل على انتعاش الاقتصاد الوطني.

وعندما تنتهي زيارة الرئيس لحكومة إقليم بونتلاند يواصل جولاته لعدد من عواصم الأقاليم الإدارية في البلاد وعلى رأسها حكومة إقليم غلمدغ، ومن ثم الأقاليم الإدارية الأخرى في البلاد، حيث يرسى النظام الحكومي الشفاف القائم على أسس العدالة والتنمية بناءا على رؤية فرماجو لتطبيق مبدأ سياسة السلام والحياة الذي تبناه فورا، ومنذ انتخابه رئيسا للبلاد في الثامن من شهر فبراير من عام 2017 المنصرم.

والمعروف أن الرئاسة أتت محمد عبد الله فرماجو وكان هو الرجل المناسب في هذا المنصب الحساس في هذا الوقت الذي يتوق فيه الشعب الصومالي إلى رجل حكيم يقود البلاد نحو بر الأمان.

وفي أقل من عام واحد أنجز رئيس الجمهورية مهاما عظاما أًعجِب بها المراقبون الدوليون، والمحللون السياسيون.

” انتهى”.

بقلم : عمر فارح

رئيس تحرير صحيفة صوت الصومال الإلكترونية