الثلاثاء  17 ربيع الأول  1439 الموافق 05-12-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ــ   قالت الشرطة الكينية، أمس الثلاثاء ، إن مستشارا بارزا للمعارضة الكينية انتقد الرئيس، أوهورو كينياتا، بشدة ودعا إلى انفصال بعض أجزاء البلاد، فتم اعتقاله الأحد الماضي ، للاشتباه في تحريضه على العنف.

وقالت إدارة التحقيقات الجنائية في تغريدة على “تويتر”، إن الخبير الاقتصادي المناهض للفساد ديفيد ندي “يجري استجوابه حاليا فيما يتعلق بجريمة التحريض على العنف” ولم تورد مزيدا من التفاصيل، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز”.

وصرح التحالف الوطني المعارض “ناسا” أمس، أن ندي اعتقل في بلدة دياني الساحلية وأن مكانه غير معروف.

وأدان زعيم المعارضة رايلا أودينجا اعتقاله اليوم الإثنين، قائلا، “لم يرتكب أي جرائم. هذا يهدف إلى ترويع وتمزيق شعب كينيا”.

وقالت جماعات مطالبة بالديمقراطية، إن اعتقال ندي يثير مخاوفا تتعلق بحرية التعبير.

وقال، جلادويل أوتينو، المدير التنفيذي للمركز الأفريقي للحكومة المفتوحة “افريكوج” في نيروبي: “ندي كان في الصدارة في توضيح المشكلات في الأسلوب الذي تدار به البلاد”.

وندي منتقد جريء لكينياتا الذي أدى اليمين لفترة ولاية ثانية الأسبوع الماضي بعد موسم انتخابي طويل عطل الاقتصاد وأثار احتجاجات قتل فيها أكثر من 60 شخصا.

” انتهى”.

المصدر :  سبوتنيك.