الأحد 08 ربيع الأول  1439 الموافق 26-11-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ــ هنأ  رئيس االصومال محمد عبد الله فرماجو  العاملين في وسائل إعلام الدولة، وبخاصة موظفي راديو مقديشو  الذين أبلوا بلاء حسنا في الإرشاد القومي، وإيصال صوت الحقيقة إلى المواطنين الصوماليين داخل البلاد وخارجه.

وقال  محمد عبد الله فرماجو في مناسبة الذكري السنوي لمرور 66 عاما من تأسيس راديو مقديشو  :” إن راديو مقديشو أسهم في هزيمة مليشيات حركة الشباب التي كانت تسيطر في عام 2010 على عدة أحياء بالعاصمة مقديشو ”  مضيفا أنه يجب في الوقت الحاضر تنشيط البرامج الدعائية لدى الإذاعة، وذللك من أجل القيام بحرب نفسية ضد الإرهابيين الذين يهددون المدنيين الصوماليين الذي يعيشون في المناطق الريفية الخاضعة لفلول المليشيات.

من جانبهم تقدم الوزراء ومحافظ بنادر برقية تهنئة إلى العاملين في راديو مقديشو، منوهين بالدور الريادي الذي يلعبه الموظفون من أجل تغطية الأخبار والتقارير المختلفة.

وقد حضر في مناسبة تأسيس راديو مقديشو الموافقة لعام 1951م رئيس مجلس الشعب للبرلمان الفيدرالي محمد شيخ عثمان جواري، ووزير الإعلام والثقافة والسياحة المهندس عبد الرحمن عمر عثمان يريسو، ووزير المالية  عبد الرحمن دعالي بيله، ووزيرة الشباب والرياضة السيدة خديجة محمد ديريه، ومحافظ بنادر وعمدة مقديشو ثابت عبدي محمد، ووزيرا الإعلام السابقين عبد الكريم حسن جامع، وعبد القادر حسين جاهوين، ونواب بمجلسي الشعب والشيوخ، والمدير العام بوزارة الإعلام عبد الرحمن شيخ يوسف العدالة، ومدراء أقسام الوزارة، وموظفون، وعلماء الدين، وفنانو فرقة ” وابري”، وضيوف كرام.

وفي النهاية تم تكريم عدد من الشخصيات المهمة وعلى رأسهم العضو بمجلس الشيوخ عثمان دفلي، والعضوة بمجلس الشعب عنب علمي، والشيخ نور الدين بارود غرحن، والجنرال عبد الكريم طغبد الراحل.