الأربعاء  04 ربيع الأول  1439 الموافق 22-11-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ــــ أعلن الجيش الأميركي أمس، أنه قتل أكثر من 100 مسلح من «حركة الشباب» الصومالية الارهابية في غارة شنتها طائراته الحربية على أحد مواقع الحركة الموالية لتنظيم «القاعدة».

وأوضحت قيادة الجيش الأميركي في أفريقيا في بيان، أنه «بالتنسيق مع حكومة الصومال الفيديرالية، شنت القوات الأميركية ضربة جوية في الصومال على معسكر للشباب (أمس) الثلثاء، ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 مسلح».

وأشار البيان إلى أن الضربة نُفذت على بُعد 201 كيلومتر شمال غربي العاصمة مقديشو، مؤكداً أن الولايات المتحدة ستواصل استهداف الارهابيين.

يُذكر أن الولايات المتحدة نفذت عدداً متزايداً من الضربات الجوية في الصومال خلال العام الحالي، ما يعكس جدية قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب السماح بشن عمليات عسكرية واسعة ضد المتشددين في هذه المنطقة المضطربة من القارة الأفريقية.

على صعيد آخر، أعلنت لجنة الانتخابات في منطقة أرض الصومال شبه المستقلة أمس، فوز موسى بهي عبدي مرشح حزب «كولميي» الحاكم في الانتخابات الرئاسية التي أجريت الأسبوع الماضي، في تلك المنطقة غير المعترف بها دولياً.

وقال رئيس لجنة الانتخابات إيمان ورسيم إن عبدي حصد أكثر من 55 في المئة من الأصوات، في حين جمع منافسه عبدالرحمن إرو مرشح حزب «واداني» المعارض نحو 41 في المئة. وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 80 في المئة.

” انتهى”.

المصدر :  الحياة.