الأربعاء  04 ربيع الأول  1439 الموافق 22-11-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ــــ اكدت نشرة اخبار الساعة ان دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” لاتألو جهداً في الحفاظ على استقرار الدول العربية وتنميتها ومساعدتها على تجاوز الأوضاع الصعبة التي تواجهها على المستويات كافة.

واضافت فى افتتاحيتها تحت عنوان “دعم إماراتي متواصل للصومال” ان الامارات تولي في هذا السياق أهمية خاصة لدولة الصومال الشقيقة، التي تواجه مجموعة من التحديات الأمنية والإنسانية والتنموية، تتطلب التضامن معها لمواجهتها من أجل وضعها على طريق الاستقرار والتنمية. وهذا ما عبَّر عنه بوضوح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدى استقباله الرئيس محمد عبدالله محمد فرماجو، رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية، في قصر الشاطئ مؤخراً، حيث أكد سموه «مواصلة دولة الإمارات العربية المتحدة نهجها في مساعدة ودعم جمهورية الصومال وشعبها في بناء مؤسساته الوطنية، والحفاظ على أمنه واستقراره.

وقالت ” وينطلق الدعم الإماراتي المتواصل للصومال، إنسانياً وسياسياً وإنمائياً، من مجموعة من الاعتبارات، أولها الإيمان الراسخ منذ عهد المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بضرورة الوقوف مع الأشقاء العرب، وتقديم أوجه الدعم المختلفة إليهم في أوقات المحن والأزمات، بما يحافظ على وحدتهم وسيادتهم، ويعزز استقرارهم في مواجهة أي تحديات أو مخاطر مهما كان مصدرها، وهذا النهج يسير عليه ويعزِّزه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله. ولا شك في أن دعم الصومال يُعَدُّ تجسيداً واضحاً لهذا النهج؛ فدولة الإمارات العربية المتحدة قدمت خلال الآونة الأخيرة الكثير من المبادرات لمساعدة الصومال، التي لم تقتصر على المساعدات الإنسانية من توفير المواد الغذائية والصحية ومواد الإيواء وإمدادات مياه الشرب الأساسية، وإنما تضمنت كذلك المساهمة في بناء مؤسسات الدولة الصومالية من جديد، وخاصة إعادة بناء الجيش الوطني الصومالي من أجل استعادة الأمن والسلام على أراضيه، فضلاً عن تنسيقها مع الكثير من دول العالم لتقديم المساعدات اللازمة إلى دولة الصومال لمساعدتها على الخروج من الأزمات المختلفة التي تواجهها. ثانيها أن دعم دولة الصومال والحفاظ على استقرارها يمثلان مصلحة عربية ودولية؛ بالنظر إلى أهمية موقع الصومال الجغرافي للأمن القومي العربي، وحركة التجارة العربية والعالمية؛ فالبحر الأحمر وخليج عدن المطلان على أجزاء من الصومال يعدَّان من أهم طرق التجارة العربية والعالمية؛ ولهذا فإن العمل على استقرار الصومال يضمن تأمين الملاحة في هذه الممرات المائية المهمة، خاصة إذا ما تم الأخذ في الاعتبار أن دولة الصومال كانت قد شهدت قبل سنوات تصاعداً لظاهرة القرصنة البحرية التي هدَّدت الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن. ثالثها أن استقرار الأوضاع في الصومال يؤدي إلى إغلاق الباب أمام التنظيمات المتطرِّفة التي تسعى إلى تعزيز وجودها هناك، وخاصة تنظيمي «داعش» والقاعدة»، وغيرهما من الجماعات المتطرِّفة، التي تعمل على استغلال مناطق الأزمات وبؤر التوتر في المنطقة العربية من أجل التمدُّد والانطلاق لتنفيذ عملياتها الإرهابية في العالم العربي؛ لهذا فإن التحرك الإماراتي والعربي بوجه عام لدعم الصومال في هذه المرحلة من شأنه التصدي لخطر التنظيمات المتطرفة والإرهابية التي تسعى إلى تحويل الصومال إلى مركز لنفوذها في المنطقة، وخاصة بعد الهزائم التي منيت بها في كلٍّ من العراق وسوريا”.

وخلصت النشرة الى ان الدعم الشامل، الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة للصومال على المستويات كافة، يحظى دوماً بالتقدير والإشادة؛ لأنه يسهم ليس في مساعدة الشعب الصومالي على مواجهة الظروف الصعبة، الإنسانية والتنموية والأمنية فقط، وإنما في إعادة بناء مؤسسات الدولة الصومالية كي تؤدي واجبها في تحقيق تطلعات الشعب الصومالي أيضاً، وهذا ما أكده الرئيس الصومالي، الذي رأى أن دعم دولة الإمارات العربية المتحدة المتواصل لدولة الصومال وشعبها أسهم بشكل واضح في عودة الحياة إلى طبيعتها في الكثير من المناطق الصومالية، سواء من ناحية الاستقرار أو التنمية.

” انتهى”.

المصدر : وام.