السبت 22 صفر  1439 الموافق 11-11-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ــــ أعلن رئيس الصومال محمد عبد الله فرماجو عن ضرورة إنهاء شوكة مقاتلي حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة التي تنفذ تفجيرات إرهابية ضد المواطنين الصوماليين.

وقال محمد عبد الله فرماجو في كلمة له أمام مؤتمر لسلام محافظة بنادر في مقديشو :” إن البلاد في حالة حرب ضد المليشيات الإرهابية منذ عشرة أعوام، ولذا يجب على الشعب الوقوف بجانب القوات المسلحة الساعية إلى تحرير المناطق القليلة المتبقية على أيدي الإرهابيين “.

ودعا الرئيس الصومالي  إلى تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، والعمل على تضافر الجهود والوحدة، ونبذ التفرق والانقسام أمام قتال مسلحي حركة الشباب الذين يهدد أمن المواطنين الصوماليين.

وأوضح محمد عبد الله فرماجو أن الدولة الفيدرالية عقدت مؤتمرا تشاوريا عقب تفجير مقديشو، حيث أجمع قادة البلاد ورؤساء الأقاليم الإدراية على مهمة القضاء على المليشيات الإرهابية التي تستبيح دماء الأبرياء.

وفي النهاية ثمن رئيس الصومال دور الشبان الصوماليين الذين هبوا لنجدة ضحايا التفجير الذي أدى إلى مقتل وإصابة مئات من المواطنين في الرابع من شهر أكتوبر للعام الجاري في مقديشو.

”  انتهى”.