الجمعة 07 صفر  1439 الموافق27-10-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ــــ دعا رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، اليوم الخميس، المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم للحكومة الصومالية وبعثة قوات حفظ السلام الإفريقية في الصومال (أميصوم)، في مواجهة إرهاب حركة “الشباب” المتمردة.

وقال ديسالن إن “الهجوم الإرهابي، الذي شهدته العاصمة الصومالية، الأسبوع الماضي، يستدعي ضرورة دعم الصومال ومساعدته في التصدي للهجمات الإرهابية.

وأسفر تفجير بشاحنة مفخخة في مقديشو، يوم 14 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، عن مقتل 358 شخصًا، وإصابة 228 آخرين بجروح، إضافة إلى 56 مفقودًا.

وحمّلت الحكومة الصومالية حركة “الشباب”، التي تتبنى تفسيرًا متشددًا للشريعة، المسؤولية عن التفجير، الذي يعد الأعنف في تاريخ البلد العربي.

وأضاف ديسالين أن إثيوبيا “ستعمل مع البلدان الإفريقية (الأخرى) المساهمة في قوات “أميصوم” على “تعزيز السلم والأمن في الصومال (الجارة لبلاده)”.

وشدد على أن بلاده “تلعب دورًا محوريًا في تحقيق الأمن والسلام بالمنطقة، وخاصة الصومال و(دولة) جنوب السودان”.

وأشاد رئيس وزراء إثيوبيا بعلاقات بلاده مع دول الجوار، قائلًا إنها “تتقدم بشكل جيد ومتطور نحو التكامل الاقتصادي”.

وبالإجماع، أجاز نواب البرلمان الإثيوبي، البالغ عددهم 547 عضوًا، اليوم، خطاب الرئيس الإثيوبي، ملاتو تشومي، حول السياسة العامة للحكومة للعام المالي الحالي.

وكان تشومى ألقى كلمة، أمام البرلمان، مطلع الشهر الجاري، بشأن سياسة الحكومة، في العام المالي الراهن، الذي يبدأ سنويًا في إثيوبيا يوم 8 يوليو/ تموز، وينتهي في 30 يونيو/ حزيران من العام التالي.

” انتهى”.

المصدر : الأناضول.