الثلاثاء  04صفر  1439 الموافق24-10-2017 مقديشو (صوت الصومال)  – شارك دولة رئيس الوزراء حسن علي خيري أمس الإثنين في احتفال  تنصيب رئيس حكومة إقليم هير شبيلي الدكتور محمد عبدي وراي والذي يخلف الرئيس السابق للولاية علي عبد الله عسبلي.

وقد حضر حفل التنصيب بجانب دولة رئيس الوزراء رئيس مجلس الشيوخ للبرلمان الفيدرالي عبدي حاشي عبد الله، ورئيس كل إقليم بونتلاند الدكتور عبد الولي محمد علي غاس، ورئيس حكومة إقليم جوبالاند أحمد إسلام مدوبي، ورئيس حكومة إقليم جنوب الغرب شريف حسن شيخ آدم، ورئيس إقليم غلمدغ أحمد دعالي غيله حاف، بالإضافة إلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة في البلاد سعادة مايكل كيتنغ، وممثلة الاتحاد الأوربي في البلاد، وسفير دولة تركيا لدى الجمهورية سعادة أولغن بيكر، وأعضاء في مجلسي الشعب والشعب، ونواب برلمان حكومة إقليم هيرشبيلي، ومسؤولين آخرين.

وفي كلمة له هنأ دولة رئيس الوزراء حسن علي خيري تنصيب الرئيس الجديد لولاية هير شبيلي الدكتور محمد عبدي واري، داعيا إلى العمل على وحدة السكان المحليين بإقليم شبيلي الوسطى وهيران.

وقال دولة رئيس الوزراء نيابة عن فخامة رئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو  :” إن الدولة الفيدرالية  جاهدة على تعزيز التعاون الوثيق بين الحكومة وكافة الأقاليم الإدارية، والعمل على وحدة الصف من أجل القضاء على الإرهاب والذي يهدد سلامة المواطنين الصوماليين ” ، وأضاف أن أمام جمهورية الصومال مزيدا من المهام العظام وعلى رأسها مراجعة الدستور، وتنظيم مسيرة الانتخابات المقبلة في عام 2020م.

وأشار دولة رئيس الوزراء إلى أنه من الأهمية بمكان الاعتماد على استثمار البلاد ورفع الاقتصاد الوطني، مما ينتج فرص عمل كثير بالنسبة لقطاع الشبان البالغ عددهم 75 بالمائة في المجتمع الصومالي.

وأوضح  رئيس الوزراء حسن علي خيري أن المؤتمر الوطني للدولة الفيدرالية والأقاليم الإدراية المنعقد قريبا في مقديشو سيسلط الضوء على عدة محاورة مهمة أبرزها توحيد الدولة الفيدرالية والولايات الإدارية، ووضع خطة شاملة من أجل تصفية مليشيات حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.

من جانبه أكد رئيس مجلس الشيوخ للبرلمان الفيدرالي محمد حاشي عبد الله أن الكارثة الوطنية والتي جرت يوم الرابع عشر من شهر أكتوبر الجاري في تقاطع زوبي بمقديشو وحَّدت جميع المواطنين الصوماليين داخل والبلاد وخارجه، حيث أظهرت مدى تماسك الشعب الصومالي، مشيرا إلى أهمية الوقوف بصف واحد للقضاء على مليشيات الشباب الإرهابية.

وفيما يتعلق بمناطق حكومة إقليم هير شبيلي شدد رئيس مجلس الشيوخ على أن هذين الإقليمين شبيلي الوسطى وهيران يتمتعان بمناطق زراعية خصبة واسعة بالإضافة إلى سواحل يمكن من خلالها إنتاج مزيد من الثروات المختلفة، ولذا دعا الرئيس الجديد للولاية إلى كسب ثقة الأهالي المحليين للوصول إلى رخاء وازدهار في كافة المجالات المختلفة.

وبدوره تحدث المبعوث الخاص للأمم المتحدة في جمهورية الصومال الفيدرالية سعادة مايكل كيتنغ عن الاستجابة السريعة للشعب الصومالي والمجتمع الدولي حول الكارثة التي حدثت في مقديشو في الرابع من شهر أكتوبر الجاري في مقديشو.

وأشار مايكل كيتنغ إلى أن الحل بيد الصوماليين، حيث يجب علي الجميع من قادة البلاد والأقاليم الإدارية والشعب تضافر الجهود للتوصل إلى السلام الدائم.

من جهته هنأ الدكتور عبد الولي محمد علي غاس رئيس حكومة إقليم هير شبيلي الدكتور محمد عبدي واري بالمنصب الجديد للولاية الإقليمية، موضحا أن السكان المحليين في محافظتي شبيلي الوسطى وهيران حصلوا على الرجل المناسب، والذي يتمتع بالخبرة العملية والتعليمية.

أما رئيسا حكومتي إقليم جوبالاند وجنوب الغرب أحمد إسلام مدوبي وشريف حسن شيخ آدم ثمَّنا تنصيب محمد عبدي واري، كما نددا بشدة الهجوم الإرهابي والذي أسفر عن مقتل وإصابة مئات من المواطنين الصوماليين في مقديشو.

وقالا :”  إن علينا التحرك السريع من أجل القضاء على مليشيات الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تتواجد في مناطق قليلة بجنوب ووسط البلاد “.

وأضاف شريف حسن أن البلاد بحاجة ماسة إلى إعادة تشكيل القوات المسلحة والتي تعتبر زمر القوة للجمهورية.

وبدوره تقدم رئيس حكومة إقليم غلمدغ بتهانيه القلبية إلى الرئيس الجديدة لولاية هير شبيلي الدكتور محمد عبدي واري، موضحا أهمية التعاون والوحدة ، والذهاب إلى بناء البلاد.

من جانبه رحب رئيس حكومة إقليم هير شبيلي في مناسة مراسم تنصيبه بقادة الدولة الفيدرالية، ورؤساء الأقاليم الإدارية، وأعضاء الحكومة، والممثلين من المجتمع الدولي، وقال :” إننا نشكر مشاركتكم الفعالة، كما نعبر عن امتناننا وتقديرنا لما أعطيتمونا من وقتكم  الغالي”.

وتحدث الدكتور محمد عبدي واري عن مهمة التعاون بين الدولة الفيدرالية والأقاليم الإدارية وقال :” حكومة إقليم هيرشبيلي آخر إقليم ضمن الفيدرالية، ونرغب في العمل بشفافية وفق مبادئ الدستور الفيدرالي “، مشيرا إلى أن إدارته الجديدة ستعمل على المصالحة وتضافر الجهود بين جميع السكان المحليين بالمحافظتين شبيلي الوسطى وهيران.

الجدير بالذكر، أن الدكتور محمد عبدي واري رئيس حكومة إقليم هير شبيلي انتخب رئيسا جديدا لمحافظتي شبيلي الوسطى وهيران في الـ16 من شهر سبتمبر الماضي خلفا لعلي عبد الله عسبلي والذي فقد ثقة برلمان الولاية.