السبت  23  محرم  1439 الموافق14-10-2017 مقديشو (صوت الصومال) ــ  قتل وأصيب عدد كبير من المدنيين الصوماليين مساء اليوم السبت جراء تفجير شاحنة مفخخة استهدف عدة محلات تجارية ومبان في تقاطع منطقة ” سوبي ” بالعاصمة مقديشو.

وأفاد شهود عيان أن عدد القتلى والجرحى كثير، حيث إن الجثث تنتشر في الموقع الذي كان مزدحما جدا أثناء وقوع حادثة التفجير الإرهابي.

هذا وقد وقد تم نقل عشرات المصابين إلى المستشفيات الواقعة في العاصمة مقديشو، وذللك من أجل تقديم العلاج اللازم لهم.

ودعا المسؤولون في الحكومة الفيدرالية والذين تفقدوا المكان إلى تقديم يد العون بالنسبة لضحايا التفجير.

وفي سياق آخر بعث دولة رئيس الوزراء السيد حسن علي خيري برقية عزاء في وفاة المدنيين الصوماليين جراء التفجير الإرهابي الذي استهدفهم مساء اليوم في العاصمة مقديشو.

وفي كلمة له سأل دولة رئيس الوزراء الله سبحانه وتعالي أن يتغمد الموتى فسيح جنته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، كما تمنى للمصابين الشفاء العاجل بإذن الله الكريم.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن مليشيات الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة يقفون وراء هذه العملية الإرهابية، حيث استهدفوا المواطنين الأبرياء.

وأشاد رئيس الحكومة بجهود أجهزة الأمن وإدارة محافظة بنادر بما أبدوه من تقديم العون إلى المتضررين بالتفجير الإرهابي.

من جانبهم بعث كل من وزير الأمن الداخلي محمد أبوكر إسلو دعالي، ووزير الإعلام والثقافة والسياحة عبد الرحمن عمر عثمان يريسو، ومحافظ بنادر وعمدة مقديشو ثابت عبدي محمد استنكروا بشدة الهجوم الإرهابي والذي حصد عددا كبيرا من المواطنين الصوماليين في مقديشو.

وكانت أطياف المجتمع من وجهاء الأعيان، والسياسيين والمثقفين عبروا عن استيائهم الشديد حيال العملية الأرهابية التي أودت بحياة الأبرياء من الشعب.

” انتهى”.