الخميس  08 محرم  1439 الموافق28-09-2017 مقديشو (صوت الصومال) ــ   استغرب وزير الأمن الداخلي الصومالي محمد أبوكر إسلو دعالي الحادثة الدامية والتي أسفرت عن مقتل ناشطين بمديرية حي حمرويني بالعاصمة مقديشو، وفرار مرتبكي الجريمة من المكان.

وقال محمد أبوكر إسلو دعالي :” إن الطرق في العاصمة مسدودة، وكيف تمكن مسلحون اقترفوا جريمة القتل ضد المدنيين من الفرار، وأنا أفقد مسؤوليتي إذا لم يتم ضبط الجناة “.

وعادة ما تستهدف عناصر تابعة لحركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة  المسؤولين في الحكومة الفيدرالية والعاملين في المجال الانساني.

” انتهى”.