الخميس01 محرم  1439 الموافق20-09-2017 مقديشو (صوت الصومال) ــ   ناقش أعضاء مجلس الوزراء الفيدرالي اليوم الخميس عدة قضايا هامة في الجلسة الإعتيادية التي عقدت بالعاصمة مقديشو.

وترأس الجلسة التي ناقشت موقف الحكومة الفيدرالية من الخلاف القائم بين بعض الدول الخليجة، والأمن العام ،بالإضافة إلى ميزانية 2018 ،القائم بأعمال رئيس الوزراء السيد/ مهدي محمد جوليد.

وفي بداية الجلسة أستمع الوزراء إلى تقرير مفصل من وزير الأمن الداخلي حول الوضع الأمني في البلاد،موضحاً أنه يتعين على الأجهزة الأمنية مضاعفة العلميات الهادفة إلى تعزيز الأمن والإستقرار.

كما دعا وزير الأمن الشعب إلى العمل مع الأجهزة الأمنية لحماية أمن وإستقرار البلاد ،بمناسبة إحياء اليوم العالمي للسلام والذي يصادف الـ21 من شهر سبتمبر في كل عام .

كما أحاط القائم بأعمال رئيس الوزراء مهدي محمد جوليد المجلس بشأن أهمية حماية القانون ونظام الحكومة .

وأيد مجلس الوزراء بقوة الموقف الذي أتخذته الحكومة الفيدرالية في شهر يونيو المنصر بشأن الحيادية في الخلاف القائم بين بعض دول الخليج ،حيث دعت إلى  حل الخلافات عبر المفاوضات السلمية وبالعلاقات الدبلوماسية.

وأشار مجلس الوزراء إلى أنه وبحسب المادة الـ54 من الدستور المؤقت فإنه يحق للحكومة الفيدرالية وحدها إتخاذ القرارات المتعلقة بالشؤون الخارجية،والدفاع ،والمواطنه ،بالإضافة إلى الهجرة ،والسياسة النقدية.

وفي ختام الجلسة أستمع الوزراء إلى تقرير من وزير المالية في الحكومة الفيدرالية بشأن الميزانية العامة لـ 2018،حيث أتفقوا على إعداد وتنفيذ النظام المالي والذي يمكن أن يحقق المساءلة والشفافية والحكم الرشيد.

” انتهى”.

المصدر : وكالة الأنباء الوطنية.