السبت 18 ذي الحجة  1438 الموافق09-09-2017 مقديشو (صوت الصومال) ــ أقر رجل أميركي متهم بالانضمام الى مليشيات الشباب الإرهابية  وبالمشاركة في اعتداء على  قوات حفظ السلام الإفريقية ، لدى محاكمته، الجمعة، بارتكابه جريمة “دعم جماعة ارهابية اجنبية”.

ومالك عليم جونس (31 عاما)، الذي نشأ في مدينة التيمور، وجهت اليه تهم الانضمام في 2011 الى حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة ، وتلقي تدريبات على استخدام الاسلحة والمشاركة في اعتداءات على قوات الاتحاد الافريقي التي ارسلت للمساعدة في حفظ الاستقرار في البلد الافريقي المضطرب منذ عقود.

وقضى جونس اربع سنوات في الصومال، وظهر مع مقاتل آخر في حركة الشباب في مقطع فيديو عثر عليه في هاتف لمقاتل في الحركة الجهادية قتل في اعتداء.

واوقفت الحكومة الفيدرالية  جونس في العام 2015 اثناء محاولته الصعود إلى مركب متجه لليمن.

واعيد جونس للولايات المتحدة حيث انكر في البداية التهم المتصلة بالارهاب الموجهة له. وتصنف واشنطن حركة الشباب الصومالية “منظمة ارهابية”.

لكن المحامي العام، جون اتش. كيم، اعلن في بيان، الجمعة، إنه و”كما اعترف في المحكمة اليوم، فقد سافر مالك جونس الى الصومال، وتدرب على ايدي حركة الشباب على حمل بنادق كلاشنيكوف وقاذفات قنابل صاروخية، وحمل السلاح لاربع سنوات كمقاتل ارهابي”.

ويواجه جونس اتهامات تصل عقوبتها القصوى الى السجن مدى الحياة، أو على الأقل السجن لمدة 30 سنة بتهم مرتبطة بحمل أسلحة نارية. وسيصدر الحكم بحقه في كانون الثاني/يناير المقبل.

” انتهى”.

المصدر : الوكالات.