الثلاثاء 09 ذو القعدة  1438 الموافق01-08-2017 مقديشو (صوت الصومال) ــ أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجوم الإرهابي الذي نفذته أول أمس الأحد حركة الشباب، مستهدفة قافلة أوغندية من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي بالقرب من قرية قولوين على بعد 120 كلم جنوب العاصمة الصومالية مقديشو، وراح ضحيته أكثر من 18 جنديا.

وأعرب الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين عن أسفه إزاء هذا الحادث وإزاء الأعمال الإرهابية المستمرة من حركة الشباب التي تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار في الصومال، كما عبّر عن أصدق عبارات المواساة لحكومتي الصومال وأوغندا وللاتحاد الأفريقي وعن تعازيه لأُسر الضحايا.

وأكّـد العثيمين تضامن المنظمة مع الصومال وتقديم الدعم الكامل لاستعادة الأمن والاستقرار فيها.

” انتهى”.

المصدر : إينا.