الثلاثاء 18  رمضان  1438 الموافق13-06-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـــ أكد دبلوماسي صومالي تمسك بلاده بتوثيق علاقاتها مع قطر على خلفية الأزمة التي عصفت مؤخرًا بالعلاقات بين الدوحة وجيرانها. وقال عبدي هالان هيرسي الناطق باسم سفارة الصومال في بريتوريا، لوكالة أنباء الأناضول إن الصومال اتخذت موقفًا محايدًا حيال الأزمة.

وفي هذا السياق قال مسؤول صومالي آخر إن 6 من وزراء الحكومة الصومالية تعرضوا، خلال زيارة للسعودية مؤخرًا إلى ضغوط لقطع العلاقات مع قطر وتهديدات بوقف المساعدات الإنمائية تقدر بخمسين مليون دولار”. غير أن هالان هيرسي نفى تلك التقارير. وقال: أعتقد أن هذه التقارير لا أساس لها من الصحة؛ لأن موقف الصومال من هذه القضية واضح وثابت.

ولجأت طائرات تابعة للخطوط القطرية إلى استخدام المجال الجوي الصومالي لتجاوز الحصار الذى فرضته دول عربية على الطيران القطري. ونقلت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية الأحد عن مسؤول بهيئة الطيران المدني الصومالية “إن 15 طائرة على الأقل من الخطوط الجوية القطرية حلقت عبر المجال الجوي الصومالي أمس الأول”.

من جانبها، نددت الجالية الصومالية في الدوحة، بالحصار الجائر المفروض على قطر. ووجهت الجالية في بيان أمس نداء عاجلا لكل من له ضمير حي من جميع الدول وشعوب العالم الحر من المسلمين وغير المسلمين للوقوف ضد هذا العدوان الغاشم والحصار الجائر على دولة قطر المسالمة دون أي مبرر حقيقي أو دليل يجرم ومن دون أي مقدمات كالحوار أو نقاش تفاجأ الجميع بهذا الحصار الجائر الظالم ضد دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة، وحتى وصل الأمر إلى فصل بين رضيع وأمه.

وأشار بيان الجالية أن ما يحدث من حصار يخالف الشريعة الإسلامية والقوانين الدولية وجميع الأعراف الإنسانية وخاصة بين دول الشقيقة.

وأوضح البيان أنه في هذا الحصار الجائر تم تجاهل حق الجيرة وضرب به عرض الحائط، مشيرا إلى أنه تم التعدي على صلة الأرحام والقرابة العائلية بين دول الخليج العربي.. وشدد على أن العالم كله يستغرب ويتساءل عن السبب لكل هذا العدوان ضد دولة قطر والتي هي دولة تقوم دائماً على رأب الصدع بين الفرقاء في العالم خاصة بين إخوانهم المسلمين كدورها في جمع ومحاولة الصلح بين الفرقاء الصوماليين، وكذلك جهودها في الصلح بين الإخوة في السودان ولبنان وسوريا وفلسطين وغيرهم.

ونوه البيان بأن قطر تقوم دائماً في مد يد العون والمساعدة للمنكوبين في العالم جراء الكوارث الطبيعية والحروب الأهلية، وكذلك تقوم بمساعدة الفقراء والمساكين والأيتام ولا أحد يستطيع أن ينكر كل ذلك إلا شخص مكابر أو حاسد، والله لا يضيع أجر المحسنين. ودعا البيان الدول التي تجرأت على هذا الظلم ضد قطر بأن تراجع حساباتها وأن ترفع هذا الحصار الظالم. وأعربت الجالية الصومالية عن أسفها لهذا الأمر، وقدمت التأييد لقطر أميراً وحكومة وشعباً.

” انتهى”.

المصدر : الشرق القطرية.