كشف إبراهيم محمود مساعد الرئيس السوداني، أن بلاده تقود حاليا مبادرة جديدة لإنهاء النزاعات في منطقة القرن الإفريقي والتي تشمل كلا من الصومال وجيبوتي وإريتريا.
ولم يشر محمود في تصريح له أمس إلى مضمون هذه المبادرة إلا أنه أكد أن السودان سيقدم خبراته وتجاربه الإقليمية لصالح بسط الأمن في منطقة القرن الإفريقي وتحويلها لأنموذج يخدم أمن القارة الإفريقية.
ودعا قادة منطقة القرن الإفريقي للعمل مع بلاده لتحويل هذه المبادرة لبرنامج عمل يؤسس لمرحلة جديدة تتسم بالشراكات والتعاون الوثيق بين دول المنطقة.
وشدد مساعد الرئيس السوداني على ضرورة إرساء الأمن والاستقرار في دول المنطقة، من خلال العمل بإرادة سياسية قوية تهدف إلى إنهاء الحروب وأسباب النزاعات، وترمي إلى بناء قوة اقتصادية.