الخميس 15 رجب 1438 الموافق13 -04-2017 مقديشو (صوت الصومال) ــتوفي طفلان حتى الآن في أحد مخيمات العاصمة مقديشو دون الحصول على رعاية طبية، وبعضهم يعانون من سوء التغذية والمجاعة وفق شهادات أولياء الأمور.

وقالت حواء آدم سيدة نازحة  :” إن أحد أولادي توفي في الطرق عندما كنا نتوجه صوب العاصمة مقديشو من أجل الحصول على الرعاية الاجتماعية والصحية ”   مضيفة إن ابنها الآخر مريض، ويعاني حاليا من الحصبة.

من جانبها أشارت فاطمة نورو أم ترضع صغيرها إلى أن ولدا لها  توفي نتيجة الجوع والعطش، حيث لا يجدون حاليا خدمات طبية.

وأضافت أن النساء يلدن هنا دون وجود قابلات.

وبدوره بكى ملاق بولي إبراهيم (88 عاما )  بكاء شديدا لما رأه من هول المجاعة ووعورة الطريق الذي سار فيه لمدة 15 يوما مشيا بالأقدام، متحدثا عن الظروف المعيشية الصعبة والتي تهدد أقاربه وأحفاده.

وفي النهاية أكدت مريم آدم والتي أنجبت قبل يومين ولدها أنهن يخشين من هطول الأمطار لأنهن يسكن في أكواخ هشة لا تقوى على رياح الغيث.

وفي سياق آخر أفاد طاقم مستشفى بنادر للأمومة والطفولة أن هناك تدفقا كبيرا من المصابين بمرض الإسهال المائي وسوء التغذية والذين يصلون ليل نهار إلى المستشفى من أجل تلقى العلاج.

” انتهى”.

المصدر : إذاعة صوت أمريكا.