الأربعاء 14  رجب 1438 الموافق12 -04-2017 مقديشو (صوت الصومال) ــ حذرت هيئات دعوية إسلامية الشعب الصومالي من الفكر التكفيري الذي تتباه جماعة الصادعون بالحق التي ظهرت مؤخرا في وسائل الإعلام، وذلك في بيان صحفي مشترك.

وجاء في البيان إن “الصادعون بالحق واحدة من الجماعات التي تبنت الفكر التكفيري الذي برز في الستينيات (من القرن الماضي) في السجون المصرية بزعامة شكري مصطفى الذي اتهم وجماعتة بالوقوف وراء اغتيال الشيخ الدكتور محمد حسين الذهبي عام 1977”.

وقال البيان إن “فكر الجماعة مبني على تكفير غالبية المسلمين كما هو واضح في بيانها الثاني”، مشيرا إلى أن “الجماعة تنطلق من فهم خاطئ حول مسائل في العقيدة والسيرة النبوية التي تفسرها بصورة منحرفة، مما يؤدي إلى عواقب غير محمودة”.

وحث البيان “الشعب الصومالي على الحذر من الفكر التكفيري الذي تتبناه جماعة (الصادعون بالحق) وأمثالها كجماعة التكفير بزعامة محمد نور عثمان المتواجدة في مناطق بالبلاد”. كما دعا البيان جماعة الصادعون بالحق إلى “التوبة من تكفير المسلمين”.

وأخير ناشد البيان علماء المسلمين في العالم بشكل عام والصومال بشكل خاص تحذير المسلمين من كل ما يشكل خطرا على دينهم ومصالحهم العامة.

ووقع على البيان كل من رئيس هيئة الصومال الشيخ بشير أحمد صلاد ورئيس مجمع علماء الصومال الشيخ يوسف علي عينتي والمتحدث باسم المجلس العام لعلماء الصومال الشيخ عبد القادر الشيخ محمد صومو.

” انتهى”.

المصدر : الصومال الجديد.