الجمعة 11 جمادى الثانية  1438 الموافق10-03-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـــ  استأنفت الحكومة الصومالية تصدير المواشي الحية إلى السعودية عبر الأراضي الجيبوتية بعد حظرها نهاية العام الماضي، واتخاذ وزارة البيئة والزراعة إجراءات احترازية في المحاجر الحيوانية بمنافذ المملكة، بعد ظهور مرض حمى الوادي المتصدع ومرض الحمى القلاعية، وكشفت مصادر مطلعة لـ«الوطن» أن السلطات الصومالية قامت بعدة تدابير تسهم في رفع جودة المحاجر الصحية البيطرية للوقاية من الأمراض في كافة موانئها، كما قامت بتكثيف الكوادر الصحية في تلك المواقع، وذلك لرفع الحظر واستئناف تصديرها، إذ تأتي 80% من صادرات المواشي الصومالية إلى المملكة سنويا.

منع مؤقت

كشف المصدر لـ«الوطن» أن منع المملكة استيراد الماشية من الصومال مؤقت، ودون أي توضيح لمدى استمرارية الحظر، وذلك بعد ظهور حالات مرضية في المواشي الصومالية الحية، مضيفا أن السلطات الصومالية قامت بتطوير المحاجر الصحية البيطرية للوقاية من الأمراض الحيوانية وتفاديها بشكل يدعم تصديرها لدعم الاقتصاد الصومالي.

تحرك رسمي

أوضح السفير الصومالي في المملكة طاهر جيلي لـ«الوطن» أن الجهود لإعادة تصدير المواشي الصومالية ما زالت معلقة والمفاوضات مستمرة، مؤكدا أن رفع الحظر سيكون قريبا.

ميناء آمن

مدير المحاجر الحيوانية والنباتية بالشرقية المهندس خليل الجاسم أوضح لـ«الوطن» أن ميناء جيبوتي يعد التجمع الرئيسي لمواشي القرن الإفريقي بسبب توفر المحاجر البيطرية المتطورة والشاسعة ومؤهلة لاستقبال المواشي بأعداد كبيرة، مؤكدا أن الفيروسات الحيوانية لا ترتبط بمواسم معينة، بل تظهر في أي وقت، ويمكن السيطرة عليها، حسب التجهيزات البيطرية للمحاجر الحيوانية، مشيرا إلى أن حظر استيراد المواشي يصدر من منظمات دولية عند ظهور الحالات المصابة ومن ثم يتم إخطار كافة الدول المستوردة.

” انتهى”.

المصدر : الزاوية.