الأربعاء 02 جمادى الثانية  1438 الموافق01-03-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ـ أوضح عبد الرحمن عبد الشكور ورسمي وزير التعاون السابق والمرشح الرئاسي اليوم الأربعاء  أن كلا من الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو، ورئيس وزرائه الجديد حسن علي خيري يعترض طريقهما تحديات كبيرة بالنسبة لقيادة البلاد.

وقال عبد الرحمن عبد الشكور ورسمي إن أهم  التحديات والعراقيل  والتي تحبط مهام فرماجو، ورئيس وزرائه حسن علي خيري تتمثل في خمسة بنود وهي :-

  • 1- وجود قوى متجذرة تنصب منافعها في المصلحة الخاصة، وهي أكبر قوة من الحكومة، حيث تتمتع هذه القوى بالاقتصاد، والأمن، ومؤسسات الخدمات الإغاثية.
  • 2- وجود قيادات تتقاسم السلطة حيث يجب على توحيد الدولة الفيدرالية وكافة الأقاليم الإدراية بالإضافة إلى خلق توازن مع دول الجوار والمجتمع الدولي،  بعبارة أخرى إيجاد صومال موحد، بالتعاون مع القوات العسكرية الأجنبية والمانحين.
  • 3- غياب مؤسسات اقتصادية، وفراغ الخزانة المالية للدولة، والدخل المحدود، بالإضافة إلى انتشار الفساد المالي والذي أثر سلبا على النظام الحكومي، ووجود مسؤولين تفننوا في عملية التلاعب والفساد والذين يظهرون الإخلاص من أجل استمالة الرئيس الجديد.
  • 4- صراع قوي بين دول الجوار، والبلدان البعيدة الأخرى فيما يتعلق بالتأثير على الصومال من أجل تحقيق أهدافهم الأمنية بالنسبة لبلدانهم.
  • 5- عدم إعطاء الفرصة للقيادة حيث تلجأ كل مجموعة إلى التهديد عندما يفقدون ما يرغبون فيه. ولذا يجب التوجه نحو المصلحة العامة دون المصالح الخاصة.

 

” انتهى”.