الثلاثاء 01 جمادى الثانية  1438 الموافق28-02-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ـ أصبح مدير مكتب الجزيرة السابق  في الصومال فهد ياسين حاجي طاهر في الأيام الماضية محل اهتمام المسرح السياسي وذللك عندما انتخب في الثامن من شهر فبراير الجاري  محمد عبد الله فرماجو رئيسا جديدا للصومال خلفا لحسن شيخ محمود.

وقال السيد دراع صلاد فغاسي  مستشار وزير المالية في شؤون الصحافة والمدير  السابق بمكتب رئيس الوزراء في الإعلام في مقال منشور في موقع ” هيران أونلاين ” المحلي  :” إن الكل من السياسيين الصوماليين كانوا يبحثون جدا عن فهد ياسين بكونه أقرب المقربين من الرئيس الجديد حيث يتمتع بالسمعة الكبيرة ،مما يمكنه من أن يزكي أحد السياسيين ليكون وزيرا في الحكومة الجديدة ”  مضيفا إن الخبير الصحفي ياسين حاجي طاهر  لجأ إليه في الأيام الماضية الراغبون في منصب رئيس الوزراء ، ولكن فرماجو عين حسن علي خيري رئيس الوزراء المكلف والذي لم يحظ حتى الآن لموافقة مجلس البرلمان الفيدرالي.

وأوضح صلاد فغاسي أن ياسين حاجي طاهر يسير في نهج وزير العدل السابق فارح شيخ عبد القادر وهما يتنميان إلى قبيلة واحدة، حيث كان الأخير صانع الرئيس الصومالي السابق حسن شيخ محمود والذي كانت تحيطه مجموعة ” دم جديد ” إذ تفردت بالسلطة دون الآخرين طيلة السنوات الأربع الماضية علي حد تعبيره.

ومن الملفت للنظر، ظهر فهد ياسين كمستشار للرئيس الجديد أثناء زيارته للمملكة العربية السعودية، ويحذر مستشار وزير المالية من أن يتحول ياسين إلى عميل كبير لدولة قطر على غرار أخيه فارح شيخ عبد القادر والذي كان مقربا من دولة إيثوبيا التي تتدخل بصورة مباشرة في الشؤون السياسية والعسكرية للدولة الفيدرالية.

وأشار فغاسي  إلى أن فارح شيخ عبد القادر تعرض للسخرية الكبيرة من قبل الرسامين الصوماليين حيث نشر أمين عامر فنان الكاريكاتير  الشهير عدة صور يعرض الرجل الأول يلبس العلم الإيثوبي.

وفي النهاية يدعو مستشار وزير المالية في شؤون الصحافة  زميله فهد ياسين  إلى التنحي عن هذه الميزة، والعمل على كسب الزملاء، والتفافي في خدمة هذا البلد المنهار والذي يحتاج إلى أداء هذا الشباب النشيط وذللك من أجل إخراجه من ويلات الحرب والمجاعة إلى بر الأمان والازدهار والتقدم.

” انتهى”.

المصدر : صوت الصومال