الإثنين 30جمادى الأولي 1438 الموافق27-02-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ـ   أعلن حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة أنها تواصل قتالها ضد الحكومة الفيدرالية سواء حدث تغيير في القيادة أم لا.

وقال الناطق باسم حركة الشباب علي محمود راجي :” نحن نواصل قتالنا ضد الحكومة الفيدرالية الجديدة، كما كنا سابقا نمارس الضغط والمعارضة ضد  الحكومات المتعاقبة علي السلطة ”  مضيفا إن التغيير الذي جرى في البلاد عبارة عن تسلم شخصيات لمقاعد كرسي الرئاسة أخلاها آخروين، ولذلك نحن مستمرون في قتال الدولة الفيدرالية.

وأشار محمود راجي إلى أن الحكومة الفيدرالية تتلقى الدعم من دول غربية تعادي تواجد حركة الشباب في البلاد، موضحا أن المعارك تتواصل حتى يتم تحقيق أهداف المقاتلين.

وعادة ما تشن حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة هجمات إرهابية ضد أفراد القوات المسلحة وقوات حفظ السلام الإفريقية، بالإضافة إلى عمليات الاغتيالات ضد العاملين في السلك الحكومي.

” انتهى”.