الإثنين 23 جمادى الأولي 1438 الموافق20-02-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ـ أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجوم الإرهابي بسيارة مفخّخة بحي المدينة بالعاصمة الصومالية مقديشو، الذي تبنته حركة الشباب الإرهابية، وتسبب في قتل ما لا يقل عن 20 شخصا، ووقوع العديد من الجرحى.

وأعرب الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين عن استيائه الشديد لهذا الهجوم الذي يسعى إلى زعزعة الاستقرار في الصومال، التي شهدت عملية انتقال السلطة الأسبوع الماضي بانتخاب الشعب الصومالي للرئيس محمد عبد الله محمد فرماجو، الأمر الذي أكّد عزم الصومال على الاستمرار في إرساء الديمقراطية والسلام.

وعبّر الأمين العام للمنظمة عن أصدق عبارات المواساة للحكومة الصومالية، وعن تعازيه لأُسر الضحايا، وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى، كما أكّد أنّ مثل هذه الأعمال الإجرامية لا ينبغي أن تثني الحكومة الصومالية الجديدة عن عزمها وتوجّهها نحو تحقيق الاستقرار والسلام والتنمية في البلاد بما يخدم مصالح الشعب الصومالي وتطلعاته، مؤكداً تعاون المنظمة التام مع الصومال والقيادة الجديدة لتحقيق هذه الأهداف النبيلة.

” انتهى”.

المصدر : إينا.