الإثنين 09 جمادى الأولي 1438 الموافق 06-02-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ  الحدث الأبرز في الصومال هذه الأيام هو انتخاب رئيس الجمهورية، حيث ترشح لهذا المنصب الأعلى 23 مرشحا والذين يرغبون في التربع على كرسي الرئاسة في السنوات الأربع القادمة.

والشعب الصومالي بأسره ينتظر الأربعاء القادم  الموافق الثامن من شهر فبراير الجاري من سيكون رئيس الجمهورية ؟  حيث يتافس في هذا السباق الرئاسي سياسيون ورؤساء سابقون من بينهم الرئيس الحالي حسن شيخ محمود، ورئيس وزرائه عمر عبد الرشيد شرماركي، والرئيس الانتقالي السابق شريف شيخ أحمد.

وكان المرشحون الرئاسيون ألقوا خطب برامجهم السياسية منذ الخميس الماضي حيث شاركوا اليوم الإثنين في مناظرة تلفزيونية تابعها الجمهور داخل البلاد وخارجه عبر شاشات التلفزة المحلية.

ومن المقرر أن يصوت 329 عضوا في مجلسي البرلمان والشيوخ    في صناديق سرية  للمرشحين الرئاسيين، ويفوز المرشح في منصب رئيس الجمهورية عندما يحصل على الثلثين من أصوات النواب في الجولة الأولى، أو يتغلب على منافسه بفارق 50 زائد واحد في  الجولة الأخيرة.

وأعلنت إدارة محافظة بنادر عن إغلاق الشوارع الرئيسة بالعاصمة مقديشو ابتداء من مساء اليوم الإثنين ولغاية مساء الأربعاء القادم، حيث سيحصل المواطنون الصوماليون على رئيس جديد يقود البلاد في السنوات الأربع القادمة إلى بر الأمان.

وتعاني الصومال من الفقر المدقع، والحرب على الإرهاب، حيث تحتاج إلى قيادة رشيدة تحارب الفساد، وتشكل جيشا قويا بدلا من الاعتماد على القوات الإفريقية والتي تساند الدولة الفيدرالية  عسكريا منذ  عام 2007م.

” انتهى”.

المصدر : صوت الصومال.