الجمعة 29  ربيع الثاني  1438 الموافق 27-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ قال الناطق باسم الحكومة الصومالية عبد العزيز حاجي جوبدون :” إن اللجنة الفيدرالية المكلفة بمواجهة الجفاف قدمت إحصائية حول وفاة عشرات من القرويين والرعويين الصوماليين والذين تعرضوا للمجاعة والجفاف في الأسابيع الماضية ”  مضيفا إن 300 شخص توفوا حتى الآن نتيجة المجاعة.

وأشار عبد العزيز حاجي جوبدون عقب اجتماع مجلس الوزراء مساء أمس الخميس في مقديشو  إلى أن 1.3 مليون صومالي يواجهون ظروفا معيشية صعبة للغاية وهم بحاجة ماسة إلى مساعدات عاجلة.

وأضح الناطق باسم الحكومة الصومالية أن هناك دعوات ومبادرات من أجل التحرك للوصول إلى أكثر المناطق جفافا في محافظات جمهورية الصومال الفيدرالية.

الصومال يزيد الضرائب لدعم متضرري الجفاف

أوضحت الحكومة الصومالية الفيدرالية أنها تقوم بزيادة  الضرائب والجمارك فيما يتعلق بالصادرات والورادت لميناء مقديشو الدولي، ومطار آدم عدي الدولي بمقديشو في خطوة لجمع تبرعات مالية لمساعدة المتضررين بالمجاعة والجفاف في البلاد.

وقال محمد عمر عرته غالب نائب رئيس الوزراء الصومالي :” إن هذه الزيادة من رفع الضرائب والجمارك ما عدا واردات السلع الغذائية تهدف إلى حشد مبالغ مالية من أجل شراء مساعدات غذائية ودائية للإيصال إلى المناطق الأكثر تضرررا بالجفاف في مناطق جمهورية الصومال الفيدرالية “.

وأشار محمد عمر عرته غالب إلى أن رجال الأعمال، وموظفي الحكومة سيتبرعون بمساعدات مالية للمنكوبين.

وكان الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود أكد أنه يتم رفع الضرائب بالنسبة للواردات والصادرات من أجل إغاثة الملهوفين الصوماليين والذين يعانون من الظروف المعيشية الصعبة نتيجة الجفاف.

بونتلاند تغيث 80 ألف عائلة متضررة بالمجاعة

دشن رئيس حكومة إقليم بونتلاند عبد الولي محمد علي غاس مساء أمس الخميس  مشروع إغاثة المتضررين بالجفاف وتحت شعار ” بونتلاند تعتمد على نفسها ” وبحضور مسؤولين من الإدارة الإقليمية.

وكان عبد الولي محمد علي غاس الذي زار منطقة ” حريرو ” بإقليم الشرق  أشرف على شاحنات تقل مساعدات غذائية لإغاثة قرابة 80 ألف أسرة نازحة من شمال وجنوب وشرق جمهورية الصومال الفيدرالية.

وأوضح علي غاس أن هذه المعونات جزء بسيط يساهم ففط في تخفيف المعاناة، داعيا كافة المنظمات الإغاثية إلى تقديم يد العون للمحتاجين.

شركة هرمود المحلية تتبرع بـ600 ألف دولار

أعلنت شركة هرمود للاتصلات الصومالية عن تبرع 600 ألف دولار أمريكي لإغاثة المتضررين بالمجاعة والجفاف الذي يهدد عدة مناطق بجمهورية الصومال الفيدرالية.

وقال الشيخ أحمد محمد يوسف مدير شركة هرمود  :” إن هذه المساعدات المالية ستيم توزيعها على المحتاجين والذين يلتوون جوعا في المناطق الأكثر تضررا بالجفاف والمجاعة في محافظات البلاد ”  مشيرا إلى أن هذه المعونات عبارة عن مشاركة وطنية من أجل تخفيف المعاناة.

ودعا الشيخ أحمد يوسف كافة المواطنين والمؤسسات الإغاثية إلى نجدة عاجلة لإنقاذ الجوعى، والمصابين بسوء التغذية.

الجدير بالذكر، أن الصومال يواجه أكبر موجة جفاف بسبب تأخر هطول الأمطار الموسمية، وتعرض نهري شبيلي وجوبا لندرة المياه، مما أثر سلبا على حياة كثير من القرويين والرعويين الصوماليين.

وصول 200 أسرة منكوبة إلى ضاخية مقديشو
وصلت  في الساعات الـ48 الماضية إلى ضاحية العاصمة مقديشو 200 أسرة صومالية كانت تقطن في كل من إقليمي باي وشبيلي السفلى بجنوب غرب الصومال وذللك بعد نفوق مواشيهم وتلف مزارعهم نتيجة الجفاف الذي يضرب عدة مناطق في البلاد.

ووصلت هذه العوائل والتى تتألف من أطفال ومسنين إلى منطقة ” غرسبالي ” بضاحية العاصمة الصومالية مقديشو جنوبا، حيث تجمعت في فضاء لا يوجد فيه مآوى، ولاطعام.

وقالت إحدى الأمهات لوسائل الإعلام المحلية :” إنهم تركوا موطنهم الأصلي، وذللك بعد نفوق مواشيهم، وتلف مزارعهم، لأنهم كانوا أصلا يعتمدون على الرعي والزراعة في محافظة شبيلي السفلى، وإقليم باي ”  مضيفة إن الأطفال مهددون بسوء التغذية.

وأشارت إلى أن معظم الأسر النازحة كانت تقطن بضاحية مدينة ” قريولي ” بمحافظة شبيلي السفلى.

ويذكر أن مناطق إقليم شبيلي السفلى والتي تتواجد في بعض قراها عناصر حركة الشباب المعارضة للحكومة الفيدرالية تشهد موجة جفاف بسبب عزوف الفلاحين عن ممارسة الزراعة خوفا من المتمردين.

 

” انتهى”.