الثلاثاء 25 ربيع الثاني  1438 الموافق 24-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ يجتمع اليوم الثلاثاء في العاصمة الصومالية مقديشو ولأول مرة منذ استقلال البلاد عن الاستعمار الغربي بداية ستينات القرن الماضي مجلسان أحدهما مجلس البرلمان، والآخر مجلس الشيوخ في خطوة لبحث تشكيل لجنة انتخاب الرئيس القادم الذي يخلف الرئيس الحالي حسن شيخ محمود.

ويبلغ عدد الأعضاء في كلا المجلسين نحو 320 من أصل 229 نائبا ( 275 عضوا ) من مجلس الشعب  و( 54 عضوا ) من مجلس الشيوخ.

ويرأس مجلس البرلمان السيد محمد شيخ عثمان جواري والذي أعيد انتخابه، بينما يرأس مجلس الشيوخ عبدي حاشي عبد الله والذي اختير يوم الأحد الماضي.

ومن المقرر أن يعيين المجلسان اليوم الثلاثاء لجنة فيدرالية مكلفة بانتخاب رئيس الرئيس القادم حيث أعلن سابقا قرابة 20 مرشحا من بينهم الرئيس الحالي حسن شيخ محمود نيتهم في خوض الانتخابات الرئاسية والتي تأجلت عدة مرة منذ نهاية عام 2016 الماضي.

الجدير بالذكر، أن الصومال الذي لم يتمكن حتى الآن من موافقة الدستور الصومالي الانتقالي لمجلس الشعب تنتظره وضع قوانين جديدة لعمل مجلس الشيوخ الجديد وذللك من أجل تحديد صلاحيته للحيلولة دون حدوث نزاع بين المجلسين في المستقبل القريب.

” انتهى”.