السبت 22  ربيع الثاني  1438 الموافق 21-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ  أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن قلقه إزاء تقارير تفيد بأن الأطفال قد يشكلون جزءاً كبيراً من قوة حركة الشباب المتشددة في الصومال.
وقال غوتيريس إن التقديرات تشير إلى أن أكثر من نصف قوات الحركة هم من الأطفال، مشيراً إلى أن 60% على الأقل من «عناصر» الحركة الذين اعتقلوا في إقليم بونتلاند، كانوا من الفتيان.
وأكد تقرير لمجلس الأمن، وزع على الأعضاء هذا الأسبوع، استخدام الأطفال في القتال، حيث يتلقى الأطفال في سن التاسعة دروساً في استخدام الأسلحة ثم يتم إرسالهم إلى الخطوط الأمامية.

 وأضاف أنه يتم استغلال الأطفال أيضاً في عمليات زرع العبوات الناسفة، وكجواسيس، ونقل الذخيرة أو أداء الأعمال المنزلية.
ورغم كون الحركة المتهم الرئيسي، إلا أن التقرير اتهم الجيش وجماعات أخرى بتجنيد واستغلال الأطفال.
” انتهى”.
المصدر : الخليج.