الثلاثاء 18  ربيع الثاني  1438 الموافق 17-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ بدأت جمهورية بوروندي اليوم الاثنين (16 يناير 2017) علميات سحب قواتها من الصومال (4.500 جندي) والتي كانت تشكِّل ركنًا رئيسيًّا لبعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال التي تحارب حركة الشباب المتطرفة.
وتأتي هذه الخطوة إثر تفاقم الخلاف القائم بين بجمبورة والاتحاد الأوروبي أكبر داعم للقوات الأجنبية في الصومال، والذي امتنع منذ عدة أشهر عن سداد الرواتب المخصصة للقوات البوروندية والتي تقدر بـ5.4 مليون دولار شهريا.
ونشب الخلاف بين الطرفين جراء التعديلات الدستورية التي قام بها الرئيس  بيير نكورونزيزا والتي مكنته من الترشح لولاية رئاسية ثالثة والفوز بها في شهر يوليو الماضي.
وقال نائب الرئيس البروندي للصحافيين إننا بدأنا الانسحاب من الصومال، فقواتنا لم تعد قادرة على العمل في الظرف الحالي دون الحصول على الرواتب الشهرية لمدة تصل إلى 12شهرا.
ويرى الخبراء أن انسحاب القوات البوروندية من الصومال ، من شأنه أن يضعف قدرات بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام البالغ عددها الإجمالي 22 ألف جندي.

” انتهى”.

المصدر : إينا.