الأحد 16 ربيع الثاني  1438 الموافق 15-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ   أقام المرشح الرئاسي جبريل إبراهيم عبد الله ليلة البارحة مأدبة عشاء على شرف نحو ‏‏100 نائب من غرفتي البرلمان الصومالي (مجلس الشعب ومجلس الشيوخ) في فندق جزيرة ‏بالعاصمة مقديشو.‏

وشارك في الاجتماع أيضا شيوخ قبائل وممثلون من منظمات المجتمع المدني، وتمت خلاله ‏مناقشة الأوضاع السياسية الراهنة في البلاد وخاصة فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقرر ‏إجراؤها لاحقا في العاصمة مقديشو.‏

وتحدث المرشح الرئاسي جبريل إبراهيم عبد الله –في خطاب ألقاه في المناسبة- عن ملفات ‏مختلفة حول الصومال. وانتقد المرشح إهمال الحكومة الصومالية أيتام وعائلات النواب ‏الصوماليين الذين قتلوا في السنوات الأربع الماضية خلال أداء مهامهم الوطنية، ودعا النواب ‏الصوماليين الجدد إلى بذل قصارى جهودهم في البحث عن حقوق ايتام وعائلات هؤلاء النواب ‏وتأكيد كفالتهم.‏

وعن إنجازاته قال المرشح إنه عمل خلال العشرين سنة الماضية في مجال السلام وتسوية ‏الخلافات وتشكيل الإدارات، مشيرا إلى أنه اتخذ قرار ترشحه لتولي منصب رئيس الجمهورية ‏بناء على أداء المسؤولية على عاتقه كأي مواطن غيور يسعى إلى إنقاذ الوطن.‏

وقال المرشح جبريل إن السنوات الأربع القادمة أكثر قيمة من السنوات الستة والعشرين ‏الماضية، مشددا على ضرورة اغتنام الفرص المتاحة، داعيا النواب إلى الإدلاء بأصواتهم ‏للشخصية التي يعتبرونها قادرة على قيادة وإنقاذ البلاد.‏

وأضاف أن الحكومة الصومالية المنتهية ولايتها حظيت بترحيب دولي كبير منذ تشكيلها في عام ‏‏2012، ولفت إلى أن المسؤولين لم يستفيدوا من الفرص المتاحة. وأشار المرشح  إلى أن من برنامجه ‏السياسي –حال فوزه في الانتخابات الرئاسية- تشكيل لجنة مكونة من غرفتي البرلمان تقوم ‏بالإشراف على العلاقات الدولية.‏

وذكرت المرشح جبريل أن الحكومة الصومالية قد ضيعت حقوق موظفي الدولة والجنود ‏الحكوميين، مشيدا في نفس الوقت بالحس الوطني للجنود الحكوميين الذين يؤدون واجباتهم ‏الوطنية في حراسة أمن الوطن في وقت لم يتقاضوا فيه رواتبهم لمدة تسعة أشهر.‏

وأشار المرشح إلى أن تعزيز الفيدرالية من خلال تشكيل الإدارات من الأساس من أبرز ‏الجوانب التي سيركز عليها –حال فوزه في الانتخابات الرئاسية، متعهدا في نفس الوقت بأنه ‏سيعمل من إجل إصلاح وتحسين العلاقات بين الحكومة المركزية والولايات الإقليمية لتحقيق ‏المصالح الوطنية المشتركة.‏

ويعتبر جبريل إبراهيم أحد أبرز المرشحين المشاركين في الانتخابات الرئاسية الصومالية. وأظهرت نتائج ‏استطلاع رأي أجرته مؤسسة الصومال الجديد للإعلام والبحوث والتنمية على موقعها مؤخرا أن الناشط ‏السياسي والاجتماعي جبريل إبراهيم عبد الله هو المرشح الأكثر شعبية في الصومال بحصوله على ‏أصوات 47% ممن تم استطلاع آرائهم، وجاء في المرتبة الثانية الشيخ شريف شيخ أحمد رئيس ‏الصومال السابق؛ والذي حصل على 16% وحل في المرتبة الثالثة رئيس الوزراء الحالي عمر عبد ‏الرشيد بحصوله على 12% صوتا، كما حصل الرئيس الحالي حسن شيخ محمود على 10% من ‏الأصوات، وجاء في المرتبة الخامسة محمد علي أميركو الحاصل على 8% من الأصوات، فيما حصل ‏رئيس ولاية بونتلاند السابق عبد الرحمن فرولي على 7% من الأصوات.‏

IMG-20170115-WA0004IMG-20170115-WA0003IMG-20170115-WA0004IMG-20170115-WA0005IMG-20170115-WA0006IMG-20170115-WA0007