الجمعة 14 ربيع الثاني  1438 الموافق 13-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ  أبدى الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيله تفاؤلا بشأن مستقبل الصومال الذي يعاني من عدم الاستقرار لما يزيد عن عقدين، مؤكدا أن الوضع يتحسن تدريجيا رغم التهديد الذي تشكله الميليشيات التابعة لحركة الشباب المتطرفة.

وقال جيله في تصريح لإذاعة صوت أمريكا الخميس (12 يناير 2017) إن المجتمع الصومالي الذي تحمل الكثير من المتاعب والصعاب على مدار سنوات طويلة نتيجة الهجمات التي تشنها الجماعات الإرهابية، يتطلع اليوم لمستقبل أفضل يعيش فيه بحرية وكرامة.

وأكد الرئيس الجيبوتي أن التهديد الأكبر في المنطقة يتمثل في الجماعات المسلحة التي تسعى لفرض سيطرتها والاستيلاء على السلطة بالقوة بدعوى تطبيق الشريعة الإسلامية، لافتا إلى وجود تعاون قوي بين المؤسسات الشرطية في المنطقة يتم من خلاله تبادل المعلومات لمواجهة التحديات الأمنية المشتركة.

يذكر أن تصريحات جيله تأتي عقب يوم من تجديد انتخاب البرلمان الصومالي الثقة لرئيسه محمد عثمان جواري، وقبل أيام قليلة من الانتخابات الرئاسية في الصومال.

” انتهى”.

المصدر : إينا.