الأربعاء 12  ربيع الثاني  1438 الموافق 11-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ تقلد السيد محمد شيخ عثمان جواري الذي فاز اليوم الأربعاء الموافق الـ11 من شهر يناير لعام 2017 في منصب رئيس البرلمان في المرة الثانية على التوالي  مناصب عدة تشريعية وإدارية وسياسية رفيعة، وفي الجانب التشريعي أصبح عضوا بمجلس الشعب لبرلمان جمهورية الصومال الديمقراطية السابقة، كما تقلد مناصب وزارية عدة، منها وزير العمل والشئون الاجتماعية، ووزير النقل الجوي والنقل البري لجمهورية الصومال الديمقراطية خلال الفترة ما بين عام 1984م و 1990م وفي عام 1989م – 1990م كان عضوا في اللجنة الفنية السبعة التي كلفت بصياغة الدستور الذي اعتمد مؤقتا في أكتوبر 1990 من قبل برلمان جمهورية الصومال الديمقراطية. وخلال الفترة ما بين أواخر 1990م إلى منتصف 1991م اصبح عضوا في المجموعة لجنة المصالحة ( Guddiga Suluxa / Lujnatu Suluh) التي حاولت التفاوض لعقد معاهدة سلام من أجل الانتقال السلمي للسلطة بين حكومة الرئيس محمد سياد بري وقوى المعارضة في أواخر عام 1990م، وشغل مناصب الأمين الدائم ورئيس الخدمة المدنية في الحكومة الصومالية السابقة. لديه خبرة طويلة في عمليات إعداد الدستور الصومالي، وتسويات النزاعات والصراعات، علماً بأنه خلال الفترة من 1970م وحتى عام 1990م شارك في صياغة وإعداد العديد من القوانين والتشريعات الصومالية التي دخلت حيز التنفيذ خلال تلك الفترة.

هاجر السيد جواري إلى النرويج عام 1991م، وأصبح رئيس للجنة الشورى للجمعية مسلمي من تروندهايم (MST) Muslim Society of Trondheim ، كما اصبح عضو في منتدى الحوار الأديان بين الدين الإسلامي / والدين المسيحي، و عضو تنفيذي بمحامي الهجرة الدولية في النرويج، وقام بدور فعال لمعالجة الصراعات والوساطة التقليدية في القضايا الاجتماعية وقد تطورت المنظمة لتصبح هيئة شبه قضائية في النرويج. وقد اصبح أستاذ محاضر للدراسات الإسلامية في مركز MST للدراسات الإسلامية ومحاضر زائر للعديد من المؤسسات الاجتماعية والأكاديمية في كليات التربية بجنوب منطقة وترونديلاغ الشمالية.

منذ عام 2008 ، تم تعيين السيد جواري كمستشار رفيع لمشروع إعداد الدستور الصومالي من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وقد لعب دورا محوريا في بناء قدرات اللجنة الاتحادية المستقلة لإعداد الدستور (IFCC) التابعة للحكومة الفيدرالية (الاتحادية) الانتقالية الصومالية (TFG)، وهي هيئة مكلفة بموجب الميثاق الانتقالي الفيدرالي (الإتحادي) (TFC) لصياغة وإعداد الدستور الصومالي، وساهم في تطوير محتوى مشروع الدستور التشاوري، وقد أتيحت له خلالها الفرصة للعمل مع العديد من وكالات الأمم المتحدة والهيئات الدولية، ومن بينها معهد الديمقراطي الامريكي NDI، معهد السلام الالماني MPLI ومنظمة البرلمان الاروبي AWEPA. وخلال الفترة من عام 2011م وحتى عام 2012م شغل منصب رئيس لجنة الخبراء (اللجنة الإستشارية) المعنية بمراجعة مسودة الدستور الصومالي التشاورية (CDC) وهي نتاج مسودة الدستور الحالي المعروضة للإستفتاء الشعبي.

وانتخب البرلمان الفيدرالي العاشر اليوم الأربعاء محمد شيخ عثمان جواري حيث حصل على 141 صوتا متغلبا على ثلاثة مرشحين من بينهم العضو البرلماني عبد الرشيد محمد حدج والذي حصل على 97 صوتا.

خلال شهـر أغسطس عام 2012م أصبح عضو مجلس الشعب وانتخب 28 أغسطس من نفس العام كرئيس لمجلس الشعب الفيدرالي (الاتحادي) لمجهورية الصومال. السيد جواري حاصل على درجة الماجستير في الآداب وللسانس في الحقوق ويتحدث بطلاقة خمسة للغات وهي الصومالية (لهجاتي ماي ومحاتره)، الإنكليزية والإيطالية والعربية و النرويجية.

المصدر : البرلمان العربي.