الأربعاء 12  ربيع الثاني  1438 الموافق 11-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ دعت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها  اليوم الأربعاء رعاها إلى تجنب السفر إلى الصومال بسبب النشاط المستمر من قبل مليشيات حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة .

وحذرت الخارجية مواطنيها من الاختطاف على أيدي الجماعة الإرهابية في جميع أنحاء الصومال بما في ذللك مناطق حكومة إقليم بونتلاند حيث لا توجد في هذا البلد الواقع بمنطقة القرن الإفريقي سفارة الولايات المتحدة.

وأشار البيان إلى أن هناك تهديدا إرهابيا خاصا للأجانب في أماكن التجمع والحشود  والتي يرتاد إليها الغربيون ، بما في ذلك المطارات والمباني الحكومية والفنادق ومناطق التسوق، موضحا أن  في عام 2016، كان هناك 14 هجوما استهدف  الفنادق والمطاعم، والمطار الدولي في مقديشو.

وبالإضافة إلى ذلك نفذت عناصر حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة هجوما ضد الحكومة الصومالية في عام 2016  كما استهدفت المنشآت الحكومية ومرافق الوفود الاجنبية والقوافل، والمؤسسات التجارية التي يرتادها مسؤولون حكوميون، والرعايا الأجانب، والشتات الصومالي.

وأكد البيان أن حركة الشباب هاجمت   مرارا وتكرارا مطار آدن عدي الدولي بمقديشو  بقذائف الهاون والأسلحة ، كما تعرضت  إحدى الطائرات  في الثاني فبراير من عام 2017 لعبوة ناسفة مخبأة في جهاز كمبيوتر محمول العام على متنها  بعد وقت قصير من إقلاعها من المطار المذكور.

وكانت إدارة الطيران الاتحادي أصدرت معلومات بشأن حظر الولايات المتحدة الأمريكية  عمليات الطيران المدني في المجال الجوي فوق الصومال.

وحذر البيان أيضا من من القرب من ساحل الصومال بسبب خطر هجمات القراصنة ضد السفن التجارية وقوارب الصيد، والحرف الترفيهية وبخاصة في المياه الدولية بالقرب من الصومال.

” انتهى”.