الثلاثاء 11  ربيع الثاني  1438 الموافق 10-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ أوضح رئيس حكومة إقليم بونتلاند بشمال شرق الصومال  الدكتور عبد الولي محمد علي غاس صباح اليوم الثلاثاء  أن مقاتلي تنظيم داعش وحركة الشباب يهددون أمن منطقة القرن الإفريقي والصومال على وجه الخصوص.

وقال الدكتور عبد الولي محمد علي غاس أثناء جولة له بمنطقة ” قندلة ” الساحلية على بعد 78 عن مدينة بوصاصو والمحررة من قبضة داعش :” إن هاتين الجماعتين تشوهان سمعة الإسلام والمسلمين، وإن أجندتهما الماكرة تتمثل في سفك دماء الأبرياء والاغتيالات، وتدمير  المدن ”  مضيفا إن إقليم بونتلاند بذل قصارى جهده في القضاء على وجود هؤلاء الإرهابيين والذين اعتادوا على إثارة القلاقل لدى السكان المحليين.

وأشار الدكتور غاس إلى أن قتال تنظيمي داعش والشباب يحتاج إلى تضافر الجهود والوقوف بجبهة واحدة من أجل استئصال شأفة هؤلاء المارقين.

وفيما يتعلق بتدهور الأمن في مدينة بوصاصو بإقليم بري أكد غاس أن الأهالي القاطنين في المدينة لم يتعودوا على الاغتيالات على غرار المدن الأخرى في جنوب الصومال، موضحا أن الجناة تم إيقافهم، ويخضعون لعمليات الاستجواب لدى الجهات المعنية بمكافحة الإرهاب.

” انتهى”.