الإثنين 10 ربيع الثاني  1438 الموافق 09-01-2017 مقديشو (صوت الصومال) ـ  التقى سفير جمهورية الصومال الفيدرالية في المملكة العربية السعودية طاهر محمود جيله  الأمين العام للمؤسسة الخيرية الملكية الدكتور مصطفى السيد وفضيلة الشيخ عدنان القطان نائب رئيس مجلس الأمناء، وبحضور أعضاء مجلس الأمناء السيد سلمان مهنا والسيد حسن كما والأستاذة حنان كمال والأستاذة لطيفة بونوظة.

وخلال اللقاء نقل السيد طاهر محمود غيلي شكر وتقدير وامتنان جمهورية الصومال الفيدرالية حكومة وشعباً لجلالة الملك المفدى على ما قامت به مملكة البحرين عبر المؤسسة الخيرية الملكية بقيادة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في تنفيذ العديد من المشاريع التنموية وتقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية للشعب الصومالي الشقيق ومد يد العون لهم للتخفيف من المعاناة التي واجهتهم خلال فترة الجفاف مؤكداً بأن مملكة البحرين كانت من أوائل الدول التي قدمت المساعدات الإنسانية وهي أول دولة تقوم بتنفيذ مشاريعها التنموية داخل الصومال مما يدل على عمق العلاقة الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين وأواصر المحية بينهما.

كما أشاد السيد طاهر محمود غيلي الرعاية الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الرئيس الفخري للمؤسسة الخيرية الملكية وما يوليه جلالته من اهتمام بارز ورعاية بالعمل الخيري والإنساني داخل وخارج مملكة البحرين.

من جانبه قدم الدكتور مصطفى السيد نبذة عن تاريخ المؤسسة وعدد الأيتام والأرامل المكفولين من قبل جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه والفئات المستفيدة من عمل المؤسسة وأنواع الرعاية التي تقدم لهم في سبيل المساهمة في تربية الأبناء والارتقاء بمستوياتهم العلمية والاجتماعية والمشاريع التنموية التي تنفذها المؤسسة في شتى المجالات، والمساعدات والحملات الإغاثية الخارجية التي قدمتها المؤسسة للدول الشقيقة والصديقة بتوجيه من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الرئيس الفخري للمؤسسة الخيرية الملكية، وبقيادة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس مجلس الأمناء.

الجدير بالذكر فإن المؤسسة الخيرية الملكية قامت بايصال المساعدات الإغاثية والتي تحتوي على 220 طنا من المواد الغذائية والأدوية والمعدات الطبية والخيام استجابة للنداء الدولي السريع الذي اطلقه المجتمع الدولي لمواجهة أزمة الصومال، كما قامت بإنشاء المشاريع التنموية لتكون مملكة البحرين أول دولة تقوم بإنشاء مشاريع تنموية تشمل مشاريع الصحة والتعليم والمياه منذ عام 1990 إذ لم تشهد جمهورية الصومال إقامة أية منشآت حكومية خدمية منذ ذلك التاريخ.، فكان نتاج جهود مملكة البحرين إقامة مجمع البحرين العلمي وجامعة مقديشو الوطنية التي تشمل سبعة كليات في مختلف التخصصات اهمها الطب والهندسة الزراعية والشريعة والعلوم المالية والإدارية، بالإضافة إلى إنشاء مستشفى مملكة البحرين التخصصي الذي يضم عيادات للعيون والانف والأذن والحنجرة والنساء والتوليد، إلى جانب إلى حفر عشرة آبار مياه ارتوازية ساهمت في خلق الاستقرار لعدد كبير من المواطنين الصوماليين في عدة مناطق بالصومال، وغيرها من الجهود كمشروع عمليات إعادة البصر لأكثر من اربعة آلاف ومائتين مواطن صومالي.

” انتهى”.

المصدر : الأيام.